الأربعاء، 25 ديسمبر، 2013

خاتمة الحلم الأنديزي (الجزء الثامن والأخير من الرحلة الفعلية،قصائد،المعتاد)


بسم الله الرحمن الرحيم







لكل حلم نهاية، مهما طال، وكانت الرحلة حلم طويل وجميل في معظمه. لكن ماذا بوسع المرء أن يفعل، لابد أن يستيقظ في لحظة معينة، كما بدأ يحلم. على الأقل، لم يكن حلماً قصيراً، ولم يكن فقيراً.

أطلع أحياناً على الأشياء القليلة التي جلبتها من هناك، وأتذكر الأماكن التي دخلتها بكل عادية لأشتري شيئاً، وأفكر بامتنان للفرصة غير العادية التي حظيت بها، والاختيار الذي صممت عليه، والأمور التي تعلمتها، وشعرت بها، بكل هذه الأشياء الجديدة التي هدّأت من شعوري باليأس، ولو إلى حين.
مع ذلك، أشعر أحياناً بأن الإطلاع الفعلي، على مكان لطالما تقت إليه، قد أفسدني أكثر، من حيث أني لم أعد أطيق صبراً على حياتي كما هي، على أمور كثيرة متعلقة بها، صرت أشعر بأن هناك أمل لي، لكنه بعيد المنال، إلى درجة أنه من الصعب أخذه بالاعتبار.

عموماً... أكمل بقية الرحلة، التي كانت كلها جميلة جداً (باستثناء بونو)، خصوصاً الجزء الأخير منها، في جنوب البيرو.

كان التجمع يبدأ أمام كنيسة قديمة وضخمة، وتجلب السياح حافلات صغيرة من المسموح بمرورها بالوسط التاريخي من فنادقهم. وقفت هناك وكانت المرشدة تنتظر معنا، حتى اكتمل العدد ودخلنا. بالداخل، كانت الكنيسة بديعة ومزخرفة بمبالغة كالعادة. وبدأت المرشدة تشرح بعض الأمور عن الكنيسة التي أقيمت في مكان معابد للإنكا على نحو خسيس، بحيث هدم أكثر المعابد، أو ما أمكن الاسبان بتقنياتهم الضعيفة هدمه، لقوة البناء وتعقيده. ثم فجأة، طلبت المرشدة أن يبين كل سائح جنسيته، وهو طلب غريب. سمعت صوتين رنا على نحو مس قلبي بالألفة والتطلع. كانتا فتاتين مصريتين قلن بالانقليزية : مصر. لم يلتفت إليهن أحد، لا غرابة في أن يكون المرء من مصر، لكن حينما قلت أنا: "آريبيا" التفت السياح تجاهي وهم يهمهمون : "اوه آريبيا، ساودي آريبيا"، وكأنه حدث نادر وكبير، رغم ثقتي بأن سياحنا يملأون ديارهم بالصيف، وربما طلابنا على مدار السنة في بعض البلدان. حينما أخبرتهم بانتمائي، اطلت إحدى الفتاتين المصريتين وقالت ببهجة: السعودية؟!، قلت: نعم، قالت: يا أهلاً!. هل رأيتم أذوق منها؟. لكني كنت سعيداً ومتطلعاً حتى قبل أن تتكلم وترحب بي، سماع كلمة عربية هناك، ومن أشخاص من خلفية أحبها وأتقبلها بلا شك أو تردد، كان أمر مميز. بعد شهر، كان تحدثي باللغة العربية مع شخص يفهم ما أقول هناك حدث مميز وكبير، فبخلاف أهلي لم أحادث أحداً بلغتي، باستثناء تلبية طلبات البعض بقول كذا أو كذا باللغة العربية، بعدما يجدون بحضوري في ذلك المكان معجزة قد لا تتكرر.



المنظر من أمام باب الكنيسة. يوجد امرأتين و فتاة مراهقة وطفلة صغيرة من السكان الأصليين أمام الباب، مع حملين أو ثلاثة جميلة، يعرضن على السياح تصويرهن أو التصوير معهن بمقابل؛ وهذا أمر شائع جداً هناك.



صورة في ردهة الكنيسة، لم أنتبه إلى أن التصوير ممنوع حتى نبهني أحدهم. السقف الأثري بديع كما ترون.

حينما فرغت المرشدة من الشرح وطلبت منا أن نتبعها إلى شق آخر من المكان، لحقت بإحدى الفتاتين ورحبت بها، وعرفت بنفسي، وجائت الأخرى وتعارفنا جميعًا. كنّ على جانب غير عادي أو مألوف من اللطف، فأنا صدقاً لا أقابل الكثير من الناس اللطفاء، وإن تلطفوا لا يكونون بهذا القدر من اللطف ورقة الحاشية. لكني لا أنصح كذلك هذه النوعية من الناس بالتواجد في طريقي؛ ذلك أني لاحظت متأخراً جداً للأسف أني تطفلت كثيراً على هاتين المرأتين بسبب فرحي بهن.
كنّ لتوهن وصلن البارحة إلى كوزكو، بعدما وصلن نهار الأمس إلى ليما، جدولهن ضيق، وغرضهن الأساسي محدد؛ اتخاذ طريق الإنكا التقليدي عبر الوادي المقدس حتى ماتشو بيتشو، وهي رحلة شديدة الشعبية يأتي لأجلها العديد من أهل العالم، إلى درجة أن ذلك البلد دائم النظر بالتنظيم والحفاظ على الدرب الأثري الشهير، وهي مسيرة تستغرق أربعة أيام من المشي والتخييم.

مضينا خلف المرشدة، لترينا في البداية نماذج لفن عمارة وهندسة الإنكا، من خلال قطع لم تكتمل من التمديدات المائية الخفية، حيث قاطع الاحتلال الاسباني زخم تقدم وتطور الإنكا، كما تشهد آثار كثيرة غير مكتملة.
لا يعرف حتى الآن كيف كان مهندسي وعمال الإنكا ينفذون هذه الأعمال، فهي مستحيلة بالأدوات المعروفة عن ذلك الزمن، وفي الوقت الحالي يقال بأنه من المستحيل الحفر أو قص الحجارة على هذا النحو دون مساعدة الليزر. أعتقد أنه تواجدت أدوات وأساليب اندثرت من حضارات أمريكا الوسطى والجنوبية تفسر الكثير من الألغاز، وإني على ثقة بأن الغزو الاسباني الهمجي قد أخر تقدم العالم ككل بالقضاء على تلك الحضارات وعدم الاستفادة منها، وحتى حرق كتب المايا والازتك، حيث قرأت عن إحراق أربعة آلاف كتاب في ليلة واحدة على يد راهب نصراني جاهل. ماذا كان في تلك الكتب؟ أي علوم أو أفكار اختفت إلى الأبد...
عموماً، هذه العادة الخسيسة لم تكن غريبة عليهم في ذلك الزمن.





شرحت لها المرشدة أن القطعة أعلاه نموذج على أحد أساليب رفع ضغط تدفق المياه، بالتضييق التدريجي للمخرج.




هذه الكنيسة الأثرية بنيت فوق معبد الإنكا الأساسي في كوزكو، بعد تخريب معظم أجزاءه ونهبه، حيث يقال بأن أسوار المعبد كانت متوجة بالذهب الصافي.
إني أرى مزيج بين الطراز الأندلسي الإسلامي والقوطي في هذه الكنيسة ذات التاريخ المؤسف والأسود.




الصور التالية هي للحجيرات المتبقية من المعبد الأصلي، يمكنكم رؤية الإتقان الأعجوبي للبناء. حاول الاسبان تهديم هذه الحجيرات، ولم يتمكنوا إلا من تخريب جزء منها، قبل أن يقرروا الاستفادة منها بتخزين أشيائهم.





داخل الكنيسة، تواجد ما تبقى من معبد الإنكا، وهو مبني بطريقة عجيبة، بلا ملاط كسائر أبنيتهم المهمة، وبتقنيات متعددة بغرض حماية المبنى عبر الزمن. وكأنما من باب السخرية؛ ترك المرممون الحاليون جزء من تشويه الأسبان للجدران الداخلية للغرف القديمة، باستخدام الجص، بزعمهم أنهم يجملون ما صنعه المتوحشين بزعمهم. إنه لعالم عجيب ذلك الذي يجروء فيه الوحش بوصف الآخرين بالوحشية، بينما هو يقتلهم ويستعبدهم ويعبث بتراثهم.
قدس الإنكا أشياء متعددة، وأغلبها يتعلق بالطبيعة بشكل أو بآخر؛ الكواكب، الأرض، الماء، وحسب فهمي، رأوا العالم بطريقة مختلفة، كان البشر على هامش العالم بشكل ما، والتغيرات التي تحدث حولهم إنما هي ما يرونه من قوى أعظم لا قبل لهم بها، مثل تغير الفصول. كان المذهل هو وجود لوحة منسوخة عن لوحة أصلية، خلفها الإنكا في معبدهم، وهي تحوي مقدساتهم المألوفة، على رأسها الشمس، لكن في أعلى اللوحة المستطيلة، تواجد شكل لا معالم له، وكأنها بيضاوي ولكن ليس بأبعاد دقيقة، قالت المرشدة على نحو أذهلني بأن هذا هو الإله الغامض والأساسي، بينما بقية القدسات كالشمس هي شئون ثانوية، وأن هذا الشكل الذي لا يعرف الإنكا شكله كانوا يسمونه خالق كل شيء.




لا يزال جزء كبير من الجدار القديم يدعم أساسات الكنيسة من الخارج، يراد للبناء أن يتمازج، لكنه مختلف، إنهما مبدأين مختلفين، لم يتبنى أحدهما الآخر بسلام. الجدار ضخم ومذهل. بينما تتواجد بعض الصخور في حديقة الكنيسة، التي يبدو أنها ظلت في مكانها بعدما كان العمل عليها جار حينما وصل الأسبان المتوحشين، مثلما يرى المرء في مواقع مختلفة من البلاد.
يمكن ملاحظة اختلاف طريقة البناء، وإتقانها، بين الأساسات المدرجة بالأسفل والكنيسة نفسها. أصيبت كوزكو بزلزال عظيم قبل قرون، وانهدمت المباني الاستعمارية، لكن لم يتهدم شيء من بناء الإنكا، بل إن بعض الأساسات غير المعروفة ظهرت من تحت الأرض بفعل الانزلاق الأرضي، دون أن تتأثر.










خرجنا من المكان إلى الحافلة، وكنت قد تكلمت كثيراً حينما ناسب الوقت إلى الفتاتين. لم يكن واضحاً أبداً، لكنهن كن أكبر مني، في مطلع الأربعينات، وكنت قد رددت ساخراً حينما تسائلن عن عمري وإن كنت أدرس بأني قد أكون جد لهن، وقد حسبتهن أصغر مني صدقاً. وكلتاهن يعملن بالصحافة وشئونها، وهن واسعات الإطلاع، عارفات للعالم، مثيرتين للاهتمام. وهو أمر على جانب من السخرية، ففي غير هذا الظرف، أنى لي أن أحادث أناس مميزين كتلك المرأتين. اقترحت عليهن اللقاء للعشاء في تلك الليلة، حيث سيذهبن في فجر الغد لبدء رحلة طريق الإنكا مشياً، ولن نلتقي مرة أخرى عبر الرحلة، التي لتوهن ابتدأنها، وكدت أنا أن أنهيها. وقد وافقن بذوق، قبل أن نركب الحافلة.

مضينا إلى كنيسة أخرى، على ساحة بلازا دي ارماس، وهي أثرية قديمة، وتمتلئ بالرسومات الفنية بأسلوب مدرسة كوزكو المستحدث. وهي مزينة بالعديد من المرايا، والسر خلف هذا أن أوائل الكهان النصارى أرادوا جذب السكان الأصليين إلى النصرانية، وكان السكان بدورهم مفتونين بالمرايا التي لم يكونوا يعرفونها، فاستخدمت في تزيين الكنيسة لجذبهم للدخول.
كانت الكنيسة مزخرفة على نحو باذخ، مزينة بالذهب، وهو بعض الذهب الذي سرقه الاسبان من الناس والمعابد الأصلية.
بالطبع يوجد العديد من التماثيل والرسومات بالداخل. رأيت تمثال للنبي عيسى عليه السلام كما يتخيلونه، وكان تمثال غريب أعطاني شعور بعدم الراحة، ذلك أنه مصنع بطريقة غريبة، بجلد يشبه الجلد الآدمي الطبيعي، وهو جلد اللاما، وخيل إلي أنه سيتحرك بعد قليل، بملامحه المتألمة، وشكله البائس. شعرت بأن للتمثال حضور شيطاني، ربما كان تأثير الجلد الغريب على جسده. قالت المرشدة بأن المسيح كان يصور وكأنه غامق البشرة لتقريبه إلى نفوس السكان الأصليين. أرى بالأمر سخرية؛ إن الأسبان لم يثقوا بصورتهم التي يصورونه بالعادة عليها، لمعرفتهم بأن الناس هناك ربطوا بين أشكالهم والظلم والإجرام بسبب ما اقترفوا في حقهم.
كان ما أعجبني هو اللوحات الجدارية المرسومة بأسلوب كوزكو الفني، وهو اسلوب تطور عن الاسلوب الغربي في كوزكو، بخطوط ناعمة وأقرب للهندسية في رسم الناس، مع ألوان حيوية وإسقاطات للضوء والظل على نحو واقعي.
دخلنا في غرفة الكهان، ورأينا صورهم، أو صور معظمهم، منذ البدايات الأولى للكنيسة وحتى اليوم. خامرتني رغبة قوية بالبصق على وجه القس الأول بعدما تأملت صورته، تخيلت الظلم والإرغام والسرقة والإزدراء. أتذكر وصف أحد السكان الأصليين في كتاب قديم لسوء المعاملة التي لقوها من المحتلين، حتى بعد اعتناق دينهم.

خرجنا من باب آخر بعد إتمام الجولة. وتوجهنا إلى الحافلة، التي أخذتنا إلى ساكسيوامان، وهي جدران عظيمة عجيبة البناء على حدود كوزكو، لم يتمكن الاسبان من تخريبها كلياً لحسن الحظ.










كن الفتاتين متحمستين كثيراً لرؤية اللاما، وكان عدد من حيوانات اللاما والالباكا ترعى أمام الأثر. قلن الفتيات على نحو مليح كالمسلسلات حينما رأينها: يختشي!.






ضخامة الجلاميد التي قصوها الأولين وبنوها لا تترك تفسيراً منطقياً لتقنياتهم. إن الجلمود الواحد يزن أطناناً، ويرتفع بعضها إلى حوالي الستة أمتار. تراكبها بإتقان بالغ على بعضها البعض، دون ملاط، وبأشكال هندسية عشوائية، هو أمر محير. بعضها يشبه خلايا النحل جزئياً، وبعضها مثلث. كيف حركت؟ وكيف قصت؟ ولماذا بهذه الأشكال؟ أنا متأكد بأن الأشكال مقصودة، ولعلها هي ما يزيد من ثبات البناء.






















وبعد ذلك أخذتنا الحافلة إلى ما يعتقد أنه كان مستراح للنبلاء على مقربة من كوزكر، ولم يكن لنا حرية التجول عموماً، وكان الطريق ينتهي فجأة بالقرب من نافورة بديعة. لكن بالطريق رأينا جزء من أحد طرق الإنكا الأثرية، وقد بنوا وصانوا شبكة طرق تربط الامبراطورية؛ باستراحات وحراس ومخازن لإطقام المسافرين، وحينما وصل الاسبان كان حتى بوسع المرأة السفر لوحدها عبر الامبراطورية دون أن يمسها مكروه، وهو أمر أذهلهم إذ لم يألفوا هذا الأمن والنظام. للأسف، بقدر ما كانت شبكة الطرق علامة على التحضر كانت كذلك سبب للوصول السهل للأسبان إلى كوزكو وسائر مدن الامبراطورية الشاسعة، حيث لا يحتاج المرء إلى دليل بوجود طريق مباشر.
هذه صورة عن الطريق:



















رحلوا من ذاك المستراح...
حيث العز والشموخ...
والدنيا دانية...
والكل في رضوخ...
إلى ذياك المستراح...
حيث يطول المقام...
وتقل الحيلة...
ويتساوى الأنام...



بعد ذلك ذهبنا إلى مركز اجتماعي صغير، يبيع صنائع مجتمع أو عشيرة معينة، ولهم اعمال رائعة، وقد عرضوا علينا كذلك طرق الصنع والتلوين.








في وقت ما من الرحلة، وقفت في مجال تصوير زميلتاي المصريتين في ذلك اليوم، فصحن بي ينبهنني لأبتعد، فشعرت بالذعر للحظة. لكنهن ضحكن وقلن بأني سأرى أكثر كلما أخذن على وجودي أكثر.

عدنا إلى كوزكو، وقد اتفقت مع رفيقتا الرحلة اللطيفتين على اللقاء قرب فندقهن ساعة العشاء. كن بالطبع شديدات الشعور بالإرهاق، وكنت أرى بأنهن لم يخططن جيداً للرحلة، ولم يأخذن بالحسبان الإعياء الذي يسببه وجود المرء في مكان شديد الإرتفاع حيث يقل الاوكسجين.
كان عشاء ممتع، في مطعم مجاور لفندقهن، جربنه في الليلة الفائتة وأعجبهن. تكلمنا كثيراً عن شتى الأمور، وهن فتاتين مغامرتين، يسافرن من وقت إلى آخر لخوض مغامرة كالمغامرة التي أحضرتهن إلى البيرو؛ فقد تسلقت إحداهن كليمنجارو مثلاً.
جائت فرقة شعبية متجولة، مكونة من ثلاثة رجال، وغنوا للناس، وسألونا من أين نحن، قلت بأني عربي قالت إحداهن بالانقليزية: ايجيبت. لم يفهم الرجل، فقالت: ايخيبتو. حسبتها قالت: يا خيبتو، أو يا خيبتك. بالكاد تماسكت عن الضحك. لكنه هتف بحماس: ايخيبتو!!. وحيانا جاعلاً الناس يصفقون لنا. سألتها عما قالت؟ فأفهمتني بأن مصر بالاسبانية تسمى ايخيبتو. آلمني صدري من الضحك، ربما لأني حاولت أن أكبته، وأخبرتها بما توهمت فضحكت. تكلمنا حول الكثير من الأمور؛ وهن قد خبرن السعودية، إذ عشن فيها لسنوات، في وقت سابق.
ودعتهن بعد العشاء، ليذهبن في فجر الغد في حفظ الله على درب الإنكا، مشياً لأربعة أيام.


حينما تواصلت وكارلا قبل أشهر، للتخطيط لرحلتي، كنت قد أخبرتها بأن أي أيام زائدة أريد أن أقضيها في كوزكو. كانت الأيام كثيرة بالبداية، لكن مع التخطيط وإضافة الأماكن التي سأزور، تقلصت إلى ثلاثة. قررت في هذه الأيام الثلاثة أن أسمح لنفسي بالضياع بالمدينة، أن لا أخطط لشيء، أن أنام ملئ جفناي بعد أسابيع من بذل المجهود، وحينما أستيقض أخرج بلا خطة، أتأمل، أفكر، أضيع دربي وأجده. يا لها من مدينة. لعله فقط الوسط التاريخي هو الجميل بالقدر الذي أذهلني، وهو المكان الذي قضيت في كل وقتي، عدا مشاوير قصيرة بالسيارة حينما آتي للمدينة وحينما أرحل، وحينما ذهبت بمشوار قصير إلى جمعية.


هذا الشارع الذي يقع عليه النزل، حيث أقمت:




خالجتني الكثير من الأماني المستحيلة. ماذا لو افتتحت أول مسجد في كوزكو؟ في مبنى تقليدي بالوسط التاريخي. لكن من سيصلي فيه؟. كم أتمنى لو افتتح مسجداً هناك.
تمنيت لو اشتريت بيتاً كذلك، بيتاً تقليدياً، الذي يشبه بتخطيطه بيوتنا القديمة، بالساحة المتوسطة، والغرف المحيطة. وأخذت والدتي لنعيش هناك، واشترينا وريدات وشجيرات لتسقيها، وأحضرنا معنا شجرتها الصغيرة، شجيرة الحناء العزيزة، التي نَقَلَت مكانها الآن إلى رصيف منزلنا لتتحسن صحتها، وتزورها كلما عدنا من موعد من المستشفى لتطمئن وتسقيها، وتجعلني أشتري لها خلطات طبيعية مقوية.

رفقاً بشجيرة حناء...
رفَعَت وريقاتها إلى السماء...
لا تؤذها...
فلعلها غرس صداقة يحتضر...
أو أمل معلق، أهمله نفاد الصبر...

وربما تزوجت هناك، فتاة جميلة من الأصليات، بوجوههن الحمراء المعبِّرة، وعيونهن النجلاوات حالكات السواد. ابنة لأمي كما أوصت، لكن بدلاً من إحضارها أتيت بأمي إليها، فالمكان هناك أفضل، والناس ألطف.

مشيت ذات عصر إلى ساحة سان بلاس، حيث أوصتني كارلا على رؤيتها وشراء هدايا منها. سألت بالفندق عنها، فقيل لي بأنها قريبة، ربما مسيرة ربع ساعة سيراً على الأقدام. دلوني عليها ومضيت متحمساً، ليس لرؤيتها فقط، لكن السير في تلك المدينة الجميلة هو مكافأة للنفس ومتعة للقلب. 

في الزقاق الجميل الذي يؤدي إليها يرى المرء علامات على طبيعة الساحة؛ إنها ساحة تشتهر بالثقافة والفن، وهي صغيرة نسبياً، تتوسطها كنيسة قديمة، لعلها حتى لا يجوز أن تسمى ساحة بقدر ما هي ناحية. كان المكان خالياً إلى حد بعيد من السياح والناس. وعموماً، لم يكن وقت ذهابي هو الموسم السياحي المزدحم، وهو قرار اتخذته قبل مراسلة الوكالة السياحية، وقد امتدحته كارلا، ورغم أنه فوت علي القطار السياحي في منطقة كنت أنوي زيارتها، إلا أني لا زلت أعتقد أنه قرار صائب لتلك الرحلة.
الناحية عبارة عن مربع تتوسطة الكنيسة المذكورة، والبيوت حولها مفتوحة، يبيع سكانها القطع الفنية المحلية والملابس التقليدية واللوحات البديعة. كان ما سأشتري هو بونشو تقليدي، قطعتين بالواقع. فوجئت قبل سفري بأحد أشقائي يقول بأنه يريد الوشاح التقليدي الذي يلبسه السكان الأصليين هناك. كانت مفاجئة لأني لم أعلم بأن أخي هذا يعرف أي شيء عن البيرو، حتى إلى درجة تحديد غرض معين بهذه الدقة (أراني كيف يلبسونه، وسط ذهولي، إذ أنه لا يعرف ماذا يسمى)، كنت سعيد جداً بطلبه الراقي هذا، وتقديره لملابس تقليدية من بلد آخر أحبه، أما القطعة الأخرى فهي لأخ آخر لا يبخل علي بالهدايا حينما يسافر، وهداياه تلائم ذوقي أكثر فأكثر في كل مرة (من رحلته الأخيرة، أحضر لي كتاب عن قصر الحمراء، يحوي حتى على معلومات عن تمديدات القصر المائية العبقرية، وقلم تقليدي مما كان يستخدم قديما).

دخلت منزل رأيت من الخارج أنه يحوي غرف مليئة بالملابس. يا لجمال البيوت التقليدية تلك، حينما أدخلها أشعر بأني أدخل مكان مألوف. هي بالطبع من البيوت الاستعمارية، بمزيج من الحس التقليدي، بالساحة المتوسطة والحجر المحيطة، كبيوتنا قديماً. يشعر المرء بالغرابة حينما يرى السكان الأصليين وهم أهل هذه البيوت، بملامحهم المختلفة عنا وملابسهم المميزة، وكأنهم حلوا فجأة في هذه البيوت، بينما بالواقع هي ما حل عليهم فجأة.
اشتريت من امرأة بالداخل ما أريد، وفاصلتها، ورغم أني أعرف، حتى في بلادي، بأني يمكنني النزول أكثر بالسعر، إلا أني غالباً لا أحاول كسر البائع طالما شعرت بأنه لم يبالغ كثيراً، إني لا أريد كذلك للآخرين الخسارة أو البيع بشعور بالغبن أو الظلم. كان السعر معقولاً عموماً، بعد المقارنة لاحقاً في مكان آخر.
خرجت للتجول، ورأيت رجل من الأصليين، يلبس ملابس غربية على الاسلوب البوهيمي، وشعره على نفس الطراز، مظفور وتتخلله خيوط ملونة وخرز. وكان يظفر شعر امرأة غربية شقراء بنفس الطريقة، بينما وقف صديقها، وله نفس الطابع للمرأة ومزينها، ينتظر ويتفرج على منتجات تقليدية معروضة على رصيف. تمشيت بالساحة التي تتوسطها كنيسة، إذ تمتلئ كوزكو بالكنائس الأثرية، ودخلت مبنى او اثنين، وتفرجت على الرسومات المعروضة للبيع، لكني لم أسأل عن سعرها.

واجهت مشكلة بوجود قطعتي بونشو معي، والبونشو بطبيعته رداء كبير على الأغلب، والمساحة في حقيبتي الضخمة كذلك ضئيلة، لاتباعي لنصيحة لم تكن في محلها أهدتها لي أختي، بأن أحمل معي الكثير من الملابس، ورغم اني لم أشتري سوا قطعة أو قطعتين جديدتين إلا اني أخذت الكثير من ملابسي القديمة واستعرت من ابن اخي ملابس دافئة، ولم أستخدم كل هذا كثيراً. رأيت أن أتبرع ببعض الملابس لجمعية خيرية. اخبرتني موظفة الاستقبال عن جمعية تعنى بالفقراء من كبار السن، والفقراء من هذه الفئة صادفتهم عدة مرات يتسولون ببؤس، أو يجلسون في مكان منزوي بانتظار الصدقات.
 كانت المرشدة الرائعة في تشاتشابوياس في النصف الأول من رحلتي، قد أخبرتني بأن رجل مسن جاء وسلم علينا هو فقير تعرفه، وكان من المواضح أنه يرجو الحصول على صدقة، كان فقره واضحاً، فأعطيته ما قسم الله له من رزق.
طلبت من موظفة الاستقبال استدعاء سيارة أجرة في وقت حددته وإفهام قائدها ليأخذني إلى الجمعية، وجهزت الكثير من الملابس التي لا أحتاج، مع حرصي على أن لا أمس أشياء ابن أخي، ووضعتها في كيس. كان سائق الأجرة يتحدث الانقليزية بطلاقة، وهو شاب رزين ولطيف من الأصليين. كان لكوني عربياً وقع خاص كما حدث لي كثيراً في تلك البلاد، وكان فضوله كبيراً. هو خريج كلية السياحة هناك، ووجد أن وظيفة حصل عليها لم تكفي للوفاء بأعباء الحياة، وقد كانت سيارة الأجرة أجدى. سأل عن الكثير من الأشياء، عملي وحياتي وماذا رأيت ولماذا أتيت، وكان بالغ اللطف والذوق. وصلنا إلى الجمعية، وطرق الباب، ورد حارس ثم أتى برئيسة الجمعية، وهي امرأة لعلها في ستيناتها، مهندمة وأنيقة، ذات ملامح اسبانية، رحبت بنا، وسلمنا عليها، وشرح لها الرجل ما أتى بنا. شكرتنا وابدت امتناناً، قائلة بأنهم سيستفيدون من الملابس وأنهم يحتاجونها.

في الصورة أدناه، يرى المرء الطراز الجميل للمباني بالوسط التاريخي، المزج بين حضارات مختلفة، وربما متضادة، في مبان جميلة. لكني كنت أتمنى، ولا زلت، لو عاد بي الزمن، ورأيت كوزكو كما بناها أهلها، لا شك لدي بأنها كانت ستخلف وقع أكبر، حيث وصفت المباني والمدن حينما حل الهمج الغزاة بأنها عجيبة ومميزة.





هذا تمثال المسيح عليه السلام، حيث يضاء ليلاً، وهو تمثال عملاق على قمة جبل قريب ويمكن رؤيته ليلاً ونهاراً من أماكن كثيرة من المدينة.


هذه إحدى كنيستين أثريتين على بلازا دي ارماس، الساحة الأشهر بالمدينة، وهي ساحة بديعة تتوسطها حديقة بتمثال جميل لأحد حكام الإنكا.











في كوزكو، لكونها عاصمة الإمبراطورية الأصلية القديمة، يوجد نزعة قوية للفخر بين السكان الأصليين بتراثهم، وتأكيد أمجادهم السالفة. حتى في الضواحي والقرى المجاورة، يرى المرء الكثير من البيوت التي لا ترفع علم البيرو المعاصر، ولكن علم الإنكا بألوان قوس قزح. وهذه النزعة يتحدث عنها أهل شمال البلاد، الذين لا يعدون من الإنكا الأصليين لكن ممن زحفت عليهم دولة الإنكا، بنوع من الهزو. وهو أمر يشبه كثيرا ما يجري لدينا على ما أعتقد، من محاولة النيل من تقدير إرث معين لأنه كانت له الغلبة، ولعلها سنة الحياة بالعالم. بالشمال؛ كان المرشدين ومن أحدث من سواهم يؤكد لي أن الإنكا أخذوا الكثير من الحضارات المقيمة بالشمال، وهي حضارات مثيرة للإعجاب كذلك، لكن هذا في نظري لا يقلل من شأن الإنكا، إنما يرفع من شأنهم؛ لقد كانوا يستفيدون ويفيدون حضارياً، وقد قرأت بأنهم حتى لم يفرضوا معتقداتهم الدينية على الحضارات الشمالية، إنما تماهوا معهم، وقدسوا بعض ما يقدسون.










قضيت أيامي الثلاثة هناك دون التزام ببرامجي المعتادة، لم أذهب إلى متاحف، أو إلى أي مزارات؛ فقط تمشيت بالمدينة كثيراً، تفرجت على الناس، أكلت، تكلمت، قرأت بالخارج، كانت أيام ارتاحت نفسي فيها كثيراً، هدأت، استقرت.


مشيت في ليلة حتى وصلت إلى بوابة قديمة بديعة البناء، تؤدي إلى قسم مرتفع من الوسط التاريخي، وهناك وجدت سوق شعبي ممتع، لم يسئني فيه سوا وقوعي بالخطأ على قسم اللحوم، حيث رأيت رؤوس الخنازير معلقة. اشتريت من امرأة لطيفة بضعة عرائس تقليدية، لبعض فتيات صغيرات من حبيباتي بالوطن. كنت قد اشتريت كذلك بضع صفارات عجيبات من أطراف كوزكو في وقت سابق، صفارات تملأ بالماء، فيخرج الصوت منها عند النفخ كزقزقة العصافير وتغريدها، لا يفرقه المرء، إلى درجة أني شدهت لأول مرة سمعتها وبحثت عن العصافير، فلم أجد سوا البائعات المسنات اللطيفات يستعرضن السلعة للفت انتباه السياح، فقررت أن أعيد لعصافيري الحبيبة أصواتها حينما أعود.








جربت ما استطعت من المياه المعبأة؛ الكثير منها ممتاز، من أفضل ما تذوقت، لكن لا شيء يعلو على قوارير سانت ماتيو.
الطعام؛ دللت نفسي، ورغم أني أكلت كما أريد، إلا أنه لشد ما أعجبني الطعام أشعر بأنه كان علي أكل المزيد، وتجربة المزيد، ربما كان يجب أن آكل أكثر من ثلاث وجبات باليوم.
كنت بالمجمل أستريح في تلك المدينة، وقد كنت أستيقظ متأخراً بعد العاشرة، كانت كارلا تقول حينما أرد متأخراً على رسائلها وأعتذر؛ لا بأس، فأنت في إجازة، وقد أتعبت نفسك أكثر من اللازم.
يا لها من مدينة... تركت في قلبي حب وحزن، انبهار واستكانة... لم أكف، من قبل أن أراها وحتى الآن، عن تخيلها حينما كانت لأهلها فقط، عاصمة لأكبر امبراطورية عرفتها القارتين القصيتين قبل احتلال الاوروبيين.
في الأصل، يقال بأن المدينة بنيت على شكل حيوان البيوما، أو الأسد الجبلي أو الكوجر، وقد كان حيوان له دلالاته المعنوية في ثقافة أهل تلك المنطقة. ويقال بأنها كانت محددة على شكل هذا الحيوان باستخدام سواقي تحف بالمدينة وتشكل حدودها، وحتى اليوم تجري هذه السواقي، لكن تحت الأرض الآن، وفي أماكن مختلفة من المدينة ترى علامات على الأرض تشير إلى مكان جريان السواقي تحت الأرض، وهي تحدد بالفعل شكل المدينة بحدودها الأصلية كالحيوان، كما ترون من الصورة.




كان لا بد من الرحيل بالنهاية... كان لا بد من الذهاب إلى محطتي التالي في إحدى منطقتين امازونيتين بالبيرو، وكان خياري هو الذهاب إلى المنطقة الجنوبية الأقرب إلى كوزكو؛ بويرتو مالدونادو. 
ذهبت بالطائرة، ونزلت في مكان شديد الرطوبة إلى حد صعُب علي التنفس. لم تكن المناطق الصحراوية في الشمال، في بداية رحلتي، أماكن جافة، ولا حارة، ولم تكن جبال الانديز جافة، كانت رطوبتها وحرارتها هي أفضل ما لائمني من جو في حياتي. لكن الامازون كان على بعض الحرارة، والكثير من الرطوبة التي ذكرتني بالشهر الذي قضيت في كيرلا جنوب الهند.
استقبلني بالمطار شاب صغير،  له أغرب الملامح. أهل الامازون ملامحهم تختلف عن أهل الانديز على وجه العموم، لكن هذا الشاب بدا مختلفاً كلياً عن أي أحد رأيته هناك؛ كان يمكنك ببساطة أن تحسبه اندونيسي.
كان لطيفاً، ويتحدث الانقليزية جيداً. وبالطبع، اثار اهتمامه كوني عربياً. اخذني إلى حافلة عجيبة، لا نوافذ لها، وتبدو وكأنها مجمعة من خشب وأنابيب معدنية، كانت غريبة جداً وقد كان بعض السياح يصورونها، لكني بقيت بالداخل أتكلم مع الشاب اللطيف، وسرعان ما بدأنا بالضحك وتبادل النكات.
أخذتنا الحافلة بعدما اكتمل عددنا إلى استراحة تابعة للفندق، ملحق فيها حديقة صغيرة للفراشات. رحبوا بنا بعصير مثلج لفاكهة عجيبة يسمونها فاكهة النجمة، حيث أن شكلها عند تقطيعها إلى شرائح يشبه النجوم. وكان العصير الطازج لذيذ جداً، ذكرني بنكهة خفيفة للاناناس مع نكهة خاصة أخرى تجعل منه شيء آخر لم أعهده.











تمشيت في الحديقة، وقد كنت متحمس لها. يوجد أنواع مختلفة من الفراشات. ما أكثر الفراشات في البيرو، وهي من أحب الكائنات إلى قلبي. كان هناك فراشة ضخمة، أكبر من كف اليد، ولقوتها وضخامته تطير انزلاقاً على الهواء، وليس كسائر الفراشات ترفرف بضعف وبلا استقرار. وكانت تتخطف الوجوه وهي تطير، بحيث تفاجئ المرء فيبتعد عن طريقها مجفلاً؛ كانت تجربة رائعة.
تركنا حقائبنا الكبيرة في حفظ الفندق، وأخذ الناس حقائب أصغر. وأخذونا عبر النهر، لمدة ساعة تقريباً، على قارب معقول السرعة. الفندق الذي سنذهب إليه من نوع الفنادق البيئية، التي تقع في قلب الغابات، وتنظم رحلات استكشافية وانشطة بيئية، بالإضافة إلى تحمل مسئوليات منظمة تجاه البيئة المحيطة.




حينما وصلنا، رحبوا بنا بماء وعصير، وجلسنا لتناول الغداء. كنت على نفس الطاولة مع رجل بريطاني وزوجته، وأمريكي وزوجته، وكندي لوحده، وكلهم كانوا كبار بالسن. بدأوا بالكلام، ولم أكن شاعر بالارتياح لسبب ما، شعرت بأني في غير مكاني بينهم. لكن كان لا بد من سؤالي من أين أنا؟. حينما قلت، وكانت مفاجئة بالطبع، قال الكندي، وهو من الشق الفرنسي من ذلك البلد، ما هي السعودية؟. وتظاهر بأنه لا يعرف ما أقصد. حاول الآخرين الشرح له، وكانوا يشعرون بإحراج بالغ، ويتلفتون تجاهي ويتبسمون بقلق، لكنه تظاهر بأنه لا يعرف مع ذلك، ولم أحاول إطلاقاً ايضاح الأمر له، بل تظاهرت بأنه غير موجود، وبدأت أسألهم عن أمور من شاكلة؛ لأول مرة في هذا البلد؟ منذ متى؟ قال الكندي حينما وجد أنه لا يهمني: آه، آرابيا ساوديت؟. يقول السعودية باللغة الفرنسية، تظاهراً بأنه لم يعرفها باللغة الانقليزية، وبدا موقفه ثقيل دمه، فالتفت تجاهه نصف التفاتة وقلت بهدوء نعم، ثم استمريت بمحادثة الآخرين، الذين كانوا يشعرون بإحراج واضح، ولاحقاً تفادوا هذا الكندي المغرور كما لاحظت، ولم أرى أحد يجلس معه على وجبة ولا مرة، خلافاً للجميع.
الرجل البريطاني، وهو ضخم الجثة وديع الملامح، كان شديد الاهتمام بأمري، ووجدت هذا غريباً، رأيت اهتماماً من غيره، لكن طريقته كانت غريبة، أو مستغربة من انقليزي؛ وهم شعب أشعر بأنهم لا يجب أن يشعروا بالإثارة للقاء أي جنس آخر من الناس لأن الجميع يأتي إليهم، فهو من لندن. حكى بأن أحد أصدقائه قد عمل بالسعودية، وأخبره بأن السعوديين يحبون المغامرة بالسيارات في الكثبان الرملية (تطعيس)، وأن صديقه كان يذهب مع أصدقائه السعوديين (معلومة استعراضية) لممارسة هذه الهواية. أخبرته بأن الكثير من الغربيين يحبون هذه الهواية كذلك ويمارسونها بأنفسهم، لكنها قد تكون خطيرة. بدا بأن كل ما كان سيقال في تلك الجلسة سيدور حولي، ولم أشعر صدقاً بالارتياح، ليس بسبب الانتباه الزائد، لعلي أحب الانتباه الزائد في بعض الظروف، خصوصاً أنه أمر لا أحصل عليه أبداً، فأنا عموماً غير ملحوظ في بلادي، لكن في تلك الجلسة فقط لم أشعر بالارتياح. كانت زوجة الانقليزي امرأة مجاملة بشدة، بكل ما يتخيل المرء عن تلك الشخصيات الأدبية الحلوة بابتساماتها وضحكاتها الصغيرة. الأمريكي كان شخص رزين بوضوح، على عكس زوجته ذات الطبع القروي، وربما النكِد.
كان علينا بعد الغداء أن نذهب إلى غرفنا لنستريح قليلاً، ثم نلتقي في قاعة المرشدين لعقد اجتماع معهم، لمراجعة الانشطة واختيار ما يلائمنا، والتوزع على مجموعات.
لا يجب أن تصدم شخص يعيش في كل الجفاف الذي أعيش فيه بالرياض، على كل مساوئ الجفاف، بكل تلك الرطوبة الخانقة، كنت أعاني صدقاً، كما عانيت بالهند، وربما أسوأ. إن الجفاف لا يلائمني بكل تأكيد، فجلدي وشفتاي يتشققان، ولا أشعر بالراحة بطبيعة الحال، لكن الرطوبة الزائدة تسبب لي المعاناة، رطوبة جدة مثلاً تعكر مزاجي، فكيف بالامازون، حيث تكاد تحرك الهواء الثقيل بيديك. لا شيء يماثل الانديز، لا مكان عرفته وعرفت أنه كان يجب أن اولد فيه كجبال الانديز.
ذهبت إلى غرفتي، وهي أنيقة ومريحة، سوا أنه لكون الفندق في الغابة، وهو فندق بيئي، ستتوقف الكهرباء في الساعة العاشرة في الليل حتى الصباح، حتى لا تقلق الحيوانات، وحتى يخففون من تلوث البيئة.
بعد الاستحمام والاسترخاء قليلاً، خرجت إلى قاعة المرشدين، ولم يكن هناك سواي والمرشدين حينما وصلت، إذ قدمت مبكراً. هناك، تحدثوا معي وسألوني عن شتى الأمور، وكانوا لطفاء جداً، خصوصاً أحدهم، ابدى اهتمام غير عادي، اسمه موسس، ربما يعني موسى بالاسبانية. وقد تصدى لأسئلتي حول الحياة الفطرية في تلك المنطقة.

أهل الأمازون مخلتفين عرقياً عن أهل الانديز، وحضارياً. حاول الإنكا في زمانهم التوسع في الامازون، وإدخال الحضارة إلى أهله، لكنهم لم يوفقوا تماماً، فقد كانوا على جانب كبير من الشراسة، وكانت الطبيعة صعبة بالنسبة للإنكا، حارة ورطبة وخطيرة، على خلاف نعيم جبال الانديز المعتدلة ورقة الحياة فيها. يسمون أهل هذه النواحي في البيرو أهل الادغال، وهي ليست إهانة بالطبع. وجدت فيهم اللطف والبساطة والبراءة، لكنك ترى في ملامح وجوههم مع ذلك نزعة من عدم الوداعة، وربما شيء من الشراسة، على خلاف سائر سكان البيرو، وإن لم يكن لهذا انعكاس على طباع أهل الأدغال كما رأيت. وهم أقل طولاً إجمالاً، لكن في أجسادهم ترى طيب الصحة وقوة البأس، إذ لم أرى شخصاً بديناً هناك، وتميل أجسادهم إلى العرض المعتدل، على خلاف ما تخيلت من نحافة أو رشاقة قد. ألوانهم خمرية، أعمق قليلاً بطبيعة الحال من الآخرين، لكنها تفتقر للحمرة التي تراها في الانديز، أو طلاقة الوجه في الانديز أو الساحل. إنهم مثيرين للاهتمام جداً مع ذلك، وقد أحببت حضورهم، إذ له نوع من السحر.

بعد تبادل الحديث مع اؤلائك الشباب اللطفاء، بدأ السياح الآخرين بالحضور، وكان آخر من حضر مجموعة ظريفة من كبار وكبيرات السن، ومعظم الموجودين عموماً كبار بالسن. كانت إحدى نساء المجموعة الاخيرة ظريفة على وجه الخصوص، أضحكت الجميع بتعليقاتها وملاحظاتها الحلوة. فهمنا الانشطة الموجودة، واختار البعض ما اختار، وقيل لنا بأننا سنفترق كمجموعات على المرشدين، وكل مرشد سيحمل برنامجاً مختلفاً، ليس من حيث الانشطة بقدر ما هو مختلف من حيث الترتيب، وكان على الجميع أن يختار. وجدت أن وضعي أسهل من غيري لأني لوحدي، وكنت أريد الذهاب مع مرشد سيأخذ من يأتي معه في تمشية طويلة عبر الادغال كبداية بعد الاجتماع مباشرة. لكني فوجئت بموسس يؤشر تجاهي بتصميم ويقول: أنت ستأتي معي!، وكان من الواضح أنه أراد التحرك قبل أن أختار. كنت أعلم بأنه سيأخذ الرحلة الأقصر، لكني قدرت اهتمامه كثيراً، لذا أجبت بأني قادم. الأمر المضحك، ولعلها الصدفة الأجمل، كانت في اختيار مجموعة الظرفاء الأخيرة للذهاب مع موسس، لكون الرحلة أقصر وهم لا يريدون المشي كثيراً. خجل موسس قليلاً حينما خرجنا وتسائل إن كان أرغمني على المجيء معه؟ وقال بأنه معجب بي لهذا تسرع، فأخبرته بأنه يعجبني كذلك وأني أحب الانضمام إلى مجموعته والتعلم منه أكثر. كان سيأخذنا بجولة في الادغال المجاورة للفندق. بدأت بسؤاله عن المكان والحيوانات التي تهمني جداً رؤيتها. أهمها أصغر قرد بالعالم يسمى المارموسيت القزم. قال بأنها كثيرة هنا، وتزور الأشجار القريبة من الفندق أحياناً، وأنه قد يتمكن من استدعائها لي. مضينا وهو يرينا الأشجار والحشرات ويحدثنا عنها. أرانا عنكبوت يسمونه محلياً عنكبوت الدجاج، لأنه يصطاد فراخ الدجاج ويحب العيش بالقرب من أقنة الدجاج لهذا الغرض، وهو بلا شبكه إنما له جحر بالأرض يخرج منه فجأة حينما تمد تجاهه عصى مثلا ويقبضها، أو يعيش في جحور بالشجر. وكان قوياً إلى درجة أنه حمل غصين بأضعاف حجمه ووزنه حينما مده إليه موسس. كانت الجادة في الادغال على بعض الموعورة، فكنت أساعد المرأة الظريفة بتجاوز بعض الاماكن بإعطائها يدي لسندها، إذ أنها مرتفعة الوزن قليلاً، مثل الكثير من الامهات الكبيرات. أرانا موسس عقرب بالطريق، وقال بأن قرصتها مؤلمة، تسائلت إذا كانت قاتلة؟ قال لا. فقلت بأن العقارب في بلادي قد تقتل. وحينما كدنا أن نخرج من الغابة، علقت المرأة اللطيفة: "يا للشاب اللطيف" بينما ساعدتها على الخروج. قالت صديقتها مجاملة: " وهو حسن المظهر كذلك، من أين أنت يا عزيزي؟"، قلت بأني عربي، فبهتوا. لا أدري لماذا أشك بأنهم حسبوني لاتيني. مضينا نتحدث وقد انتهت جولتنا، أخبروني من أين هم، كان معظمهم مزدوج الجنسية، لكنهم لا يعرفون أنفسهم كأمريكيين بالمقام الأول كما بدى لي. زوج وزوجته من التشيك، وهي السيدة الظريفة التي أضحكتنا طوال الوقت وكنت أساعدها، وزوج ألماني وزوجته التشيكية، وامرأة ألمانية هي أصغرهم سناً، ولكنها جدة مع ذلك، ورجل ألماني على عكس البقية لا يقيم في أمريكا أو لديه جواز منها، وهو كذلك من بين البقية من رأى سعودياً من قبل وتعامل معه، حيث أنه رجل أعمال وزار السعودية بضع مرات. سألنا موسس إن كنا نود الاستمرار معه، أجابوا بأنهم كمجموعة يريدون البقاء معه، وقلت أنا أني أريد البقاء معه ومعهم، فشكروني.


هذا الأسود على الشجرة هو بيت الأرضة، أو ما نسميه النمل الأبيض. يوجد أنواع كثيرة بالطبع وبيوتها مختلفة، رأيت شيء منها يبني بيوت عظيمة على الأرض، كالتلال التي تكاد أن تكون بطول الرجل، لكن يوجد أكبر كذلك في أنواع أخرى. الأرضة عموماً رغم أننا نسميها النمل الأبيض إلا أنها لا صلة لها من حيث النوع بالنمل، إنها أقرب صلة بالصراصير والدبابير. هذه التي تبني بيوتها على أغصان الشجر تبنيها من برازها، وأحيانا يتضخم البيت فيقع ويوقع أغصان كبيرة كما رأيت.




هذا العنكبوت القوي، أخرجه لنا موسس. مزح الرجال لاحقاً قائلين بأن الأمر ربما بالاتفاق، وكأنه مسرحية، بحيث ينبهون على الحيوانات والحشرات للخروج قبل البدء بالجولة.




هذه جذور نخلة لا تتعمق بالأرض. إنها أعجب نبتة رأيتها. سبحان الخالق. هذه النخلة بالواقع تمشي على أرض الغابة، وإن يكن بشكل غير ملحوظ مباشرة، لكن حينما يراها المرء في مكان معين، قد لا يراها في نفس المكان بعد فترة، إذ أنها تبحث عن الضوء الضئيل الذي يصل إلى الغابة من بين أغصان الأشجار العملاقة. تمشي النخلة بالميل في الاتجاه المقصود وبناء جذور جديدة، والتخلص من الجذور القديمة بالخلف، وهكذا دواليك حتى تتحرك وتجد ضوء الشمس فتتوقف تحته.




هذا عنكبوت آخر.



هذا القارض، يسمى أقوتي، رأيته بكثرة، وهو يتمشى بين الغرف ويبحث عن البذور، يوجد شيء كالجوز، وقد تركت كسارات يدوية للسياح كذلك حول المكان. هذا القارض غريب الشكل يعتبر من أقارب الكوي، أو ما نسميه خطأ بالوبر، رغم الاختلاف الكبير بالشكل والبنية. وهو يؤكل مثله، لكني لم أذقه.


هذا القرد السنجابي:







هذا سنجاب عادي:








هذه التينة الخنّاقة، وهي نبتة جميلة لكنها تعيش على قتل الأشجار الأخرى. إنها تلتف على الأشجار، غالباً الطويلة والضخمة، وتبدأ بعصرها ومنافستها في الجذور، حتى تسحقها وتموت، وتستغرق هذه العملية سنوات. حينما تموت الشجرة الأصلية تذوي، فتصبح التينة جوفاء من الداخل، مجدولة من الخارج، شجرة جميلة وعجيبة. سبحان الله.












حينما حان وقت العشاء، رأيت أصدقائي مجتمعين في صالة الفندق، وهي المكان الذي يأكل فيه الناس كذلك، وقد كنت خجلاً من الذهاب إليهم، وفي نفس الوقت رآني الرجل البريطاني الجسيم الذي وصل وزوجته معي على القارب وتغدينا على نفس الطاولة، وبدا عليه التوثب وأنه يريد أن يناديني، لكن أصدقائي الجدد ما إن لمحوني حتى نادوني ببهجة وترحاب. فالتفت تجاهه، ووجدته ينظر إلي وإليهم، وبدا عليه شيء من خيبة الظن. لم تكن تجربتي مع مجموعته جيدة على أي حال، كانت بداية غير موفقة.
حينما جئت وجلست انهالت علي الأسئلة والمجاملات. عرفوني بانفسهم مجدداً، وتساءلوا ما الذي يأتي بشاب عربي إلى البيرو؟، أخبرتهم بأنها امنية عمر. كانت المرأة الظريفة التي ساعدتها في الاماكن الوعرة اسمها مايا، قالت: وماذا تفعل يا سعد خارج المدرسة الآن؟!. فوجئت، وقلت بأني بالواقع أكبر من أن أدرس تقليدياً. قالت ما الذي تقوله أنت مراهق!! ضحكت، حسبت أنها تمزح، لكنها سألت: إذاً أنت بالجامعة؟. قلت بأني متخرج منها وموظف بالواقع منذ زمن بعيد. أعتقد أن سوء الحكم على العمر يتعلق بعدم المعرفة أو التعود على العرق المختلف. إن ابنائهم في الثانوية قد يبدون طلاب جامعة لدينا، خلافاً إلى أن أصدقائي هؤلاء قد لا يكونون على احتكاك مع مختلف الفئات العمرية.
بعد محادثات ونقاشات مرقت بمواضيع عديدة، سألوا ماذا أعمل، وإذا ما كنت دبلوماسياً؟. أعتقد أن صدمة وجودي هناك كانت صعبة التجاوز بشكل ما. أخبرتهم بأني مترجم... هذه الوظيفة التي لا تعطي انطباعاً بالعمق والتميز لسبب ما، وهي آخر ما قد يخمنه شخص يريد مجاملتك.
تسائلوا إذا ما كنت أميراً؟. كان أمر مضحك، قلت "لا، لا قدر الله." قالت مايا بأنها تتمنى أن تقابل أميراً. قلت بأني لا أنصحها بذلك. كان الألماني المتزوج من تشيكية، واسمه بيتر، أكثر الرجال اهتماماً بأمري، وأرادني أن أجلس بقربه، وظل يسأل ويحدثني عن شتى الأمور. قمنا للعشاء، وجلسنا على طاولة كبيرة. كان العشاء معقولاً، لكن الخدمة كانت غير منسقة، وكان الندل يشعرون بالإحراج لأخطاء بعضهم، شعرت بالأسف لأجلهم صدقاً، فمعظم الناس غير متسامحين مع الأخطاء، وإن لم يفتعلوا مشكلة لن يسلم النادل المسكين من التعليق أو الازدراء حتى لو لم تكن غلطته.
سؤلت عن كل شيء، وحُدثت عن كل شيء، عائلتي، عوائلهم، حياتي، حياتهم. اتفقنا على اللقاء غداً لنذهب في رحلة نصعد بها أعالي الأشجار العملاقة بدرج مجهز ونتمشى بين قممها بجسور معلقة.
كان النوم صعباً في تلك الرطوبة، ولسوء حظي، كان إلى جوار غرفتي شجرة كبيرة لها ثمار ضخمة وكثيرة، وكانت تقع باستمرار على السقف.
في صمت الليل، تتضح أصوات الحيوانات، عالم آخر حقاً، مثير للتفكر والسكينة، على الأقل حينما تغفل عن الرطوبة الخانقة.

بالصباح حينما ذهبت لتناول الإفطار، وجدت الأمريكي الذي جاء معي بالقارب وزوجته، وسألتني عن برنامج مجموعتي. لم يكن لدي فكرة واضحة تماماً حول الترتيب بعد الرحلة في أعالي الأشجار. بدا لي أنها امرأة نزقة وسطحية على نحو خاص.

كانت الرحلة بديعة، وكانت مليئة بالضحك كذلك. كانت الألمانية، اسمها ريناته، تريد أن ترى حيوان الارماديلو، وكانت تلح بالبحث عنه، حيث أخبرها موسس بأنه يراه كثيراً هنا. فكانت مايا تصيح فجأة وكأنها رأته، ثم تقول بأنه هرب في ذاك الاتجاه أو هذا، وقد كانت توتر اعصاب ريناته كثيراً. بالنهاية لم تعد ريناته تصدق.
تعمل ريناته مسئولة كبيرة في خطوط طيران عالمية، وهي جيدة الإطلاع والمنطق، والتحادث معها سار وشيق. وهي لطيفة وذكية جداً وذواقة، تجامل الناس على نحو ذكي ولا يخلو من صدق. قد تكون متحفظة للحظة لكنها تعيد النظر بوضوح فسرعان ما تبدي انفتاحاً. كانت قد عاشت في أماكن مختلفة من العالم كذلك.

كنت أشعر بأن الألماني الوحيد، إذ توفيت زوجته قبل فترة، واسمه فريتز والتشيكي زوج مايا، وامه جيري، متحفظان تجاهي في بعض الأحيان، لكنهما مع الوقت كانوا أكثر انفتاحاً ولطفاً. فريتز رجل ذكي بوضوح، وساخر لكن غير وقح، وهو يبدي تعليقات ذكية وصميمية حينما يشاء، لكنه غير تلقائي، ربما معي فقط، ربما لم تكن تجربته مع السعوديين موفقة تماماً، وملاحظاته تشعرني أحياناً بأني تحت التقييم باستمرار، وكأنما يقلبني ويستكشف طبيعتي، ليرى ما أنا بالضبط؟. ربما لأنه احتك بالأمراء أكثر من سواهم، ولا يدري ما هي طبيعة الآخرين. أما جيري، فهو رجل تقليدي جداً، إلى درجة صعوبة التعامل أحيانا مما يجعل زوجته تضحك وتعلق. فهو إن أراد أن يمشي من جهة فسيمشي معها، وإن وقف لأخذ صورة لن يقف للتالية. ورغم أنه تلطف تجاهي كثيراً، إلا أنه ظل على بعض التحفظ. ولكن الغريب، أو لعله المنطقي؟ أنه أصبح أكثر دفئاً بعدما بدأنا نتراسل بعد الرحلة، أنا وزوجته وهو، صار منفتحاً معي ولطيفاً جداً، وقد دعاني لزيارته بإصرار في التشيك، حيث يملك شقة هناك يقضي بها بعض الوقت في كل سنة.

لم أرى مثال أرقى على الحب الزوجي مما رأيت بين الألماني بيتر وزوجته التشيكية دانييلا. بيتر يعاني من حالة صحية تحد من حركته قليلاً، إنه يمشي ويذهب إلى كل مكان، لكن جسده متصلب بشدة، وأحياناً ترتخي عضلات وجهه دون أن يشعر، فكانت دانييلا تمسح وجهه بعناية حينما يسيل لعابه، وكثيراً ما مسحت على شعره الناعم بحنان وحب كبير لا تخطئه العين. لقد تأثرت بشدة بعلاقتهما، وبشخصيتيهما البسيطتين والجميلتين. لم يرزقهما الله بأطفال، وهما الآن في الستينات والسبعينات من العمر على أقل تقدير، مع ذلك، يرى المرء حسن عشرتهما لبعضهم، اهتمامهم ببعضهم، وحبهما لمشاركة المرح والمتعة والصداقات. دانييلا امرأة استثنائية على وجه الخصوص، إنها بالغة الرقة، وهي جميلة جداً كذلك وتولي عناية غير عادية بجمالها، وبسيطة لن تخفي حبها لأصدقائها وإعجابها بأحد. بيتر بالمقابل رجل مريح للنفس حالما تقع عليه العين، بعينيه العصفوريتين وابتسامته الحلوة. إنه رجل يحب المزاح كثيراً، وذو فطنة غير عادية واقتناص رهيب للفرص لإبداء ملاحظة ذكية ومضحكة، ولا يبدو عليه أبداً التردد أو الارتباك أو إعادة النظر، وكأنما فكر مسبقاً بكل ما قد يقال، سوا في موقف واحد، بقدر ما وجدته غريباً، بقدر ما أشعرني بالدفئ. وهو ساخر جداً كذلك، على نحو يعجز المرء عن مجاراته، وكثيراً ما أضحكنا بسخريته من المواقف التي نتعرض لها أو المفارقات بالقصص التي تقال.

أما مايا، زوجة جيري، فهي ملح المجموعة، لقد كانت تقتلنا قتلاً بتعليقاتها المضحكة وأفكارها. كانت تعلق على نفسها كثيراً، ولم يكن هناك فائدة من محاولة منعها من السخرية من وزنها مثلاً. وكان انجذابي لها على وجه الخصوص واضحاً للجميع، فقد أعجبتني طبيعتها كثيراً.

حينما صعدنا مختلف ارتفاعات أشجار الغابة، حيث تعيش كائنات مختلفة، وصلنا إلى القمة الشاهقة في أعالي الشجر. هناك، يرى المرء بعيداً، ويتعجب من وجوده في غير مكانه، ويحمد الله على الفرصة.
كنا نقطع الجسور المعلقة فرداً فرداً، حتى لا نرهقها بالوزن. كان بيتر ودانييلا خالفي في أحد المرات، على المنصة المعلقة في منصف الشجرة، حينما ناداني بيتر، ولما التفت التقط لي صورة، وقال: "هذه لي!."
أعتقد أنه التقطت لي صور في تلك الأيام الثلاثة مع تلك المجموعة بما يوازي نصف ما التقط لي في حياتي. كنت أشعر بالخجل، لمشكلتي مع صوري، لكن أمام لطفهم كنت سعيد بأني أتغلب على خجلي وأتركهم يصورون كما يشاءون، رغم شعوري بالأسف على اختيارهم تصويري في بعض الأحيان وليس تصوير شيء يستحق.

















بيتر ينتظرني هنا:










في الصورة أدناه، تحت الغصن الكبير، لمحة من بيت للدبابير، ضخم ومرعب.



هذا الغصن المتعرج بالصورة أدناه من نبتة طفيلية على ما أعتقد. يسميه المحليين: درج القرد.



الدرج الذي يصعد منه الناس إلى الجسور أعالي الأشجال وينزلون.








بالمساء، جلسنا وتكلمنا عن أمور كثيرة. كان لديهم فضول تجاه حياتي بشكل عام، نموذج غير مألوف من دولة مغلقة كما يرونها. علقوا على شكلي واختلافه، قلت بأن رؤيتهم غريبة، فلا شيء خاص بالأمر، وأن شكلي يثير اهتمام الناس حينما يعلمون أني سعودي، وإلا فشكلي لا يختلف عن شكل أي بيروفي غير أصلي أو أي لاتيني. قالوا بأن هذا غير صحيح، وأنهم يدركون الإختلاف لكونهم لا يرون مثلي كل يوم، قالت ريناته: انظر إلى حاجبيك مثلاً! ثم قالت دانييلا: وعينيك!. ضحكت على الحالة لكنهن أصرين على رؤيتهن للأمر، وتدخل فريتز قائلاً بأن هذا طبيعي، لكون أكثر الناس لا يرون عرباً من تلك النواحي، بينما العرب يرون الكثير من الناس في بلدانهم. قالت ريناته بأن المرء لا يدرك اختلاف شكله إلا حينما يتواجد في مكان مختلف عن المعتاد، وقصت عن عائلتها حينما كانت تعيش في كوستاريكا، كيف أن ابنتها الشقراء كانت لافتة للانتباه، وذات شعبية كبيرة بين الأطفال بالمدرسة، بينما لا يلاحظها أحد في ألمانيا أو أمريكا.
حكى فريتز عن تعاملاته في السعودية. لم يرى الكثير، كانت رحلات عمل، وكانت لديه قصص مثيرة للاهتمام عن عمله. أما مايا وجيري، فابنتهما تعمل في الشرطة العسكرية، وقد عملت لبعض الوقت في السعودية، حيث ارتدت النقاب. سألت إن كانت فعلت ذلك على سبيل التجربة؟ قالت مايا لا، كانت تريد أن تظهر احترامها للثقافة. وقد عملت مؤخراً في دبي، حيث واجهت الكثير من المفارقات المضحكة.
ما أكثر ما تحدثنا به، ضحكنا كثيراً وناقشنا الكثير من الأمور الجدية.
حينما أخبرتهم بأن لي شقيق يقيم في أمريكا للدراسة بدى عليهم التحفز، خصوصاً بيتر الذي قال مباشرة: هل تزوره؟. قلت بأني لم أزره بعد. فقال بأني يجب أن أزوره ثم آتي إليهم في كاليفورنيا (أخي في فلوريدا)، وافقه الآخرين وقالوا بأنهم سينتظرون زيارتي.

في يوم آخر، ذهبنا بالصباح عبر النهر لنرى نماذج للنباتات التي يستطب بها السكان المحليين منذ أزمنة بعيدة. تمنيت من كل قلبي لو كانت والدتي معي، فهي من سيفهم ويقدر هذه الجولة حق قدرها.
هناك، عرضت حمل حقيبة بيتر بدلاً من زوجته، وافقوا بخجل بعد إصرار، كان كثير عليها أن تحمل حقيبتين، ونحن سنمشي لفترة طويلة وبطرق ليست مستوية. كان موسس يميل كثيراً للمزاح، معي على وجه الخصوص، أو لنقل لوضعي بمواقف محرجة لكن بحسن نية. أصر على أن أتطوع لتجربة ورقة نبتة معينة، وإذا بها تخدر فمي. أرانا نبتة تستخدمها القبائل ذات العزلة الاختيارية (قبائل لا زالت ترفض الاتصال الخارجي، وتعيش كما عاشت قبل وصول الأوروبيين)، يطلونها على أجسادهم فتحميهم من الحشرات وقرصاتها، لكنها تصبغ جلودهم باللون الأحمر. هذه القبائل المعزولة تثير الشفقة صدقاً، لديهم خوف غير عادي من الاتصال، ربما لتجارب سابقة، حيث قرأت أن الاسبان في وقت من الوقت كانوا يطاردونهم ويقتلونهم للتسلية. وهم لا يزالون ضعيفوا المناعة تجاه الأمراض العادية، كما كان سكان القارتين قبل وصول الأوروبيين. إن التواصل مع هذه القبائل الآن دون حذر يشكل خطر محدق على حياتهم، حيث أن عدوى عادية كالزكام قد تقتلهم. وكان الجدري المائي (العنقز) والانفلونزا العادية قد قتلا الملايين من أهل أمريكا الوسطى والجنوبية حينما وصل الأوروبيين. ولا زالوا كل فينة وأخرى يكتشفون وجود قبيلة لم تكن معروفة من القبائل المعزولة. وقد رأيت فيديو لهم وهم يصوبون سهامهم تجاه طائرة حوامة تصورهم.
ردة فعلهم النفسية تجاه الاتصال مع الآخرين قد تكون عنيفة، فقد قتلوا قبل فترة رجل غربي تجاهل المنع والتحذيرات الحكومية في البيرو وحاول أن يترك لقبيلة من هذه القبائل هدايا، فصوبوا تجاهه أسهمهم. وهم يتجاهلون ما يترك لهم من عديمي المسئولية بشكل عام، فقد أرانا موسس فيديو على حاسبه المحمول لعائلة بيروفية مسافرة على قارب، وقد حاذت جزيرة نهرية نائية يسكنها أفراد من المعزولين، وحاول أهل الجزيرة تخويفهم لإبعادهم، وتهوزوهم برماح خشبية وأسهم دون أن يؤذوهم، لكن كان أصحاب القارب يشعرون بإثارة تنم عن سفاهة، وقد تركوا على الشاطئ رداء ليروا ماذا سيصنع به أهل الجزيرة، لكنهم تصرفوا وكأنما لم يروه. ولا أدري كيف لم يفكروا بما قد يمثله هذا الرداء بما يحوي من آثارهم من مخاطر. حينما يكون الإتصال ممكناً، فإنه يتم بأقصى درجات الحذر، بفحص الأشخاص، باحثين غالباً، الذين سيتواصلون مع هؤلاء القوم، وتعقيمهم.

وهم كذلك لا يحبون رؤية الأشياء الحديثة، والكاميرات قد تعني لهم خطر محدق، لأنهم يربطون بينها وبين الشركات التي تقضي على بيئتهم لأجل الأخشاب أو النفط، وكثير من هذه الشركات لا زالت تسبب لهم المشاكل في حوض الأمازون، كما يفعل المهربين الذين يشتبكون معهم دائماً.

أعود للرحلة، رأيت أشجار الكاكاو البرية، فالكاكاو والفانيلا، نبتتايالمفضلتين بعد النخيل، خصوصاً الفانيلا، من أمريكا الوسطى والجنوبية أصلاً. وأخبرني موسس بأن الكاكاو البري ليس طيباً ولا يؤكل، كما أنه لا يملك الرائحة الجميلة للكاكاو المدجن.

مضينا بعد ذلك إلى قارب خشبي، حيث نتجول في جزء معزول من النهر شبه راكد. أخبرت موسس بأني أريد أن أساعده بالتجديف، استغرب، لكنه وافق. كان هو بالخلف وأنا بالأمام. كانت عملية مرهقة لكنها فائقة المتعة، رغم أن تجديفي مثل وجهي، حيث تسببت بمرورنا بأغصان مزعجة تتدلى على النهر.







رأينا قارب متروك، وقد نمت عليه أشنات، أخبرنا موسس بأنه قارب لأناس هاجمتهم أناكوندا، الأفعى الضخمة، وأغرقتهم.





هذه إحدى الصور التي التقطتها لي دانييلا.


ورأينا طائر كبير يشبه الديك، يسمى الهواتزين، يتوزع بين الأشجار بأعداد ليست بالقليلة، وهو له صوت واضح وقوي، وملون بألوان جميلة، وحجمه أكبر من الديك بمرتين إلى ثلاث، وهو يطير لكنه سيء الهبوط، كما أن تنقله بين الأغصان أخرق كذلك. له عرف شوكي غريب، ووجه جلدي. قال موسس بأن هذا يسمى بالأحفورة الحية، لأنه لم يتغير على مر ملايين السنين، وأن فراخه ذات حراشف للزواحف. لكن مع مزيد من القراءة لاحقاً، عرفت أن فراخه تمتلك مخلب في وسط الجناح على قمته، وهي فريدة بهذا، يساعدها على التنقل بين الأغصان، ويسقط المخلب عند البلوغ.
توقفت قليلاً عن التجديف، فقالت ريناته مازحة بصوت متسلط: عذراً؟ لكن يبدو أن أحدهم توقف عن القيام بعمله؟؟.
شممنا رائحة غريبة جداً، وليست جيدة. قال موسس بأنها رائحة ذلك الطائر، فلا التماسيح ولا الاناكوندا تأكلانه بسبب رائحته. قال جيري: أخبرتكم بأنه لم يكن أنا!. ضحكوا، لكني لم أحب النكتة.

وبينما نجدف عائدين، صادفنا قاربين اجتمع فيها عدد من نزلاء فندقنا أكثر من عددنا، أول قارب صادفناه كان في مقدمته الرجل البريطاني الجسيم، إني أتعجب كيف لم يغرق القارب ما شاء الله، سرعان ما التقط كاميرته بحماس والتقط لي صورة او اثنتين، بالبداية، ثم استمر مركزاً كاميرته حتى حاذيناهم والتقط لي المزيد من الصور. لا أدري لماذا فعل هذا، ولا أدري لماذا لم يستأذن أو يأتي لاحقاً ليعرض الصور. فالرجل الأمريكي قام بنفس الشيء، وجاء لاحقاً إلينا وكلمني أنا ومايا ليخبرنا بأنه يريد إرسال الصورة إلينا لاحقاً، وقد فعل.



للأسف، قبل فترة أرسلت إلي مايا تخبرني بأن الرجل توفي بسكتة قلبية. كانت قد تلقت رسالة من ابنته في هذا الخصوص، وقد تم إنشاء صفحة له على موقع للتعزيات. كان خبر مفاجئ، فقد كان يمتلئ صحة وحيوية ولطفاً، ولم يبدو عليه الكبر، بدا أصغر من زوجته بكثير. وجدت أن مايا قد عزت في الصفحة بإسمنا جميعاً، وكان هذا لطف منها.


حينما عدنا من الجولة، قال موسس بأنه سيأخذهم إلى مزرعة أكبر وأكثر ترتيباً، مزرعة حقيقية مثيرة للاهتمام. لكني قلت بأني لن أذهب، حيث أني لم أنم البارحة، وسأنام في فترة العصر.
التقيت ريناته صدفة بعدما عادوا قرب المغرب، وقالت بأني محظوظ لعدم قدومي، فلم تكن المزرعة مثيرة للاهتمام حقاً، تذوقوا بعض الفواكه وخلافه، لكن لا شيء مميز، كما أن الرطوبة كانت أسوأ من أي مكان آخر، بينما لم تردع الدهانات البعوض المتجمع هناك عن عضهم.
كنت قد جئت بدهان من السعودية، ايطالي الصناعة، طبيعي من الطماطم البرية، وهو في علبة تشبه مزيلات العرق ذات الكرة في الأعلى، وقد كان ناجحاً جداً هناك، خلافاً لسوار مطاطي اشتريته من دايسو، طارد للحشرات بمفعول يستمر لشهر. ارتديته فقط بالامازون، إذ أني لم أرى حشرات مؤذية في المناطق الأخرى. وكان ممتازاً.

بالمساء، تحدثنا حول أمور كثيرة أخرى. سألوا عن عائلتي، ماذا يفعلون؟. حينما علموا بأن أحد إخوتي يدرس في أمريكا، قال بيتر بحماس وإصرار: إذا ستأتي إلينا حينما تزوره؟. يجب أن تأتي. المشكلة أن أخي لا يريدني أن أغادر مدينته حينما أزوره، على الأقل بالزيارة الأولى، التي اؤجلها منذ عودتي من البيرو.

لقد تأثرت كثيراً بمشاعر بيتر ودانييلا على وجه الخصوص. قالت دانييلا بمناسبتين مختلفتين بهدوء، موجهة كلامها إلى ريناته أو مايا: نريد أن نتبناه. كانت تقولها بطريقة تشعرني بالامتنان، والأسف العميق. بالطبع، لم تعجب أمي القصة، حيث أنها تتصور بأن هناك من قد يريدني فعلاً خلافها، وتتخيل بأني قد أهرب إلى البيرو في يوم ما، وكأنما سيكون لي جدوى هناك ليريدون بقائي.







كانت هناك رحلة ليلية للتمشية، لسماع الحيوانات بالليل ورؤيتها. فكرت بالذهاب، لكن الآخرين أرادوا البقاء، وبدا أنهم يريدون بقائي لتناول العشاء معهم. كان البقاء معهم أهم في رأيي، كانت صداقة جديدة، والفرصة ضيقة لتأسيسها.


في الصباح التالي، خرجت على الموعد، لكني تذكرت أني لم اطلي ما ظهر من جسدي بطارد البعوض، فعدت إلى غرفتي جرياً، وأنا أشعر بالإحراج لأني قد أؤخر مجموعتي عن برنامجها. ورجعت أهرول كذلك بعدما فرغت، وكنت أفكر بأنه سيبدو عليهم ضيق مبرر، وقد حملت الهم وشعرت بإحراج بالغ. لكني حينما كدت أصل صاحوا ينادونني: سعد أسرع أسرع! تعال إلى هنا!. كانت هناك قرود تلعب على الأشجار في مقدمة الفندق، وكانوا يتفرجون عليها وقد خافوا أن تفوتني رؤيتها. كانت نوع من الكابوتشين على ما أعتقد، أو تشبهه، وكانت جميلة جداً، متوسطة الحجم.
حينما كدنا نمشي، سمعنا صوت صفير خافت من أطراف الغابة، ظنه موسس في البداية لقرود المارموست القزمة، فتحمست كثيراً، وقد كنت أعرف صوتها كذلك لأني رأيتها قبل سنوات طويلة في حديقة الحيوانات بالرياض. لكن للأسف، كان الصوت لقارض صغير يصيح على نحو محزن، وقد ابتلعت أفعى صغيرة نصفه الأسفل.
كان موسس قد نادى المارموست القزم بتقليد صفيره في اليوم الذي ذهبنا به إلى جسور قمم الأشجار، وقد رأينا حركتها في الأشجار البعيدة، ولكننا لم نرها.
حاول هذه المرة، وكان مصراً على تحقيق أمنيتي برؤيتها. جاء قرد واحد بالغ، وهي حتى حينما تكون بالغة لا يتعدى حجمها حجم الكف المفرود، أقول جاء وكأنما أشفق علي، وربما جاء به الفضول، ووقف فوقنا على غصن شجرة وتفرج علينا بقدر ما تفرجنا عليه، وهو يقلب رأسه يمينا ويساراً، ثم ذهب، وكأنما لم نعجبه. كنت فرحاً إلى درجة أني أريد أن أصيح بأعلى صوتي. قلت: "أريد أن آخذ واحداً معي!!" قالت مايا: "خذ اثنين فهي صغيرة وواحد لا يكفي".
كان موسس غالباً ما يحرص على بقائي معه في المقدمة لبعض الوقت. كان يسأل عن السعودية والحياة هناك، وعني وعن حياتي. كنت أول عربي يراه، وكان لا يخفي فضوله. قال بأنه يود لو رآني بملابسي التقليدية التي راها بالصور. كنت سأريه جوازي لكن لم أجد فرصة ملائمة للأسف.

كان يحب أن يسمي براز الحيوانات: شأنها Their business. أرانا أعشاش عملاقة للنمل الأبيض، الأرضة، وقال بأنها تبنيها بشأنها، وأحيانا توقع أغصان ضخمة لثقلها. وأرانا تلال تكاد أن تكون بطول الرجل، وكانت بيوت لنوع آخر من النمل الأبيض. والنمل الأبيض ليس نمل بالواقع، وإن كان منظم وعجيب مثل النمل، إلا أنه أقرب للصراصير من النمل. سألت عن أطول صرصار بالعالم، كنت قد قرأت أنه يعيش في الغابات الرطبة في تشيلي، فتسائلت إذا ما كان يعيش هنا كذلك، فقال موسس بأنه لا يعيش هنا. قالت مايا: الحمد لله!، لا نريد أن نراه!!. قلت: ولكنه نظيف يا مايا وغير ضار!. لكنها قالت: لا، الصرصار صرصار!.
في رحلة على القارب، وكان معنا مجموعات أخرى، رأينا شجرة تقع بالنهر، حيث تنهار ضفته باستمرار. وكانت رائحة كريهة تأتي من ناحيتها. قال بأنهم يسمونها شجرة الكاكا بسبب رائحتها. لم أفهم، وما هو الكاكا؟ قال: الشأن Business!. لم أفهم إلا متأخراً، وقلت عن نفسي: كم أنا بطيء. مما أضحك الآخرين من مجموعات أخرى وجعل أحدهم يطبطب على ظهري.
ونحن نخرج من غابة تحت قيادته، رأينا مجموعة تقودها مرشدة من السكان الأصليين، جميلة، رغم أنها غير متزينة بأي شكل، لكن كانت ملامحها المتناسقة تنم عن قوة شكيبة وتصميم لم أرى مثله. فرح موسس كثيراً حينما رآها، وقد حيتنا بوقار ورسمية. قال موسس لي حينما تقدمتنا لتمضي بأن هذه صديقته فلانه، كانت تمشي أمامنا بخطوات قوية، وكأنها غاضبة من شيء ما. قال موسس لي: إنها تحبني كثيراً، ولكني أنا لا أحبها. قلت باستغراب: وكيف يكون هذا؟ كيف لا تحبها؟ إنها جميلة جداً. فوبخت الفتاة موسس بالاسبانية بصوت قاس، لكنها كانت تكبت ابتسامة واضحة. ضحك موسس كثيراً، وكان مبتهجاً.

بعد عودتنا من جولة جميلة في وقت متأخر، كنت قد حملت فيها حقيبة بيتر عن زوجته كما اعتدت هناك، جلسنا في بهو الفندق نتحدث، ثم قرر البعض الخلود إلى الراحة في غرفهم فقاموا. فوجئت ببيتر لا يمضي، ولكن يقف بالقرب مني، ويحاول قول شيء، لكنه قال بالنهاية شكراً يا سعد. وقف قليلاً بتردد، وكأنه سيضيف، لكنه مضى.
في وقت لاحق، وفيما نحن نمضي بالمساء إلى غرفنا التي تتوزع في ممرات وسط الغابة كأكواخ صغيرة، قال لي بيتر بأن حركته صعبة لأنه يعاني من مرض باركنسون. فوجئت بهذا الكشف، وشعرت بالأسف. رفع يده قليلاً لأرى كم هي متصلبة، لمستها وسألت إن كانت تؤلمه. قال بأنه مرض لا يؤلم، لكنه يحد من حركته. كان فريتز يمشي خالفنا، ويراقب ما يجري، هو صديق قديم لبيتر وزوجته، بينما البقية لأول مرة يلتقونه، سوا أنهم يتقبلونه وكأنما عرفوه منذ الأمد.

في مساء آخر جلسنا بعد العشاء فيه نتحدث. كنت أعطيهم نصائح بما تجدر رؤيته في الباقي من رحلته، بناء على الأماكن التي سيزورون، وكانت ريناته تسجل في دفتر ملاحظات نصائحي. ثم تحدثوا عن غرابة معرفتي بالكثير من التفاصيل هناك. لكن فريتز قال: "ليس هذا الغريب فقط، لكن الغريب هو جلوسهم مع سعودي في الامازون يهتم بالطبيعة والآثار، ويعلمهم أين يذهبون وماذا يجب أن يرون وماذا تعني الآثار وتاريخها، فالسعوديين بالعادة لا يأتون إلى هنا ولا يبالون بهذه الأشياء، ستجدهم فقط في ميونيخ ولندن وباريس يتسوقون ويجلسون بالمقاهي". ضحكوا على الفكرة، لم أضحك لكني ابتسمت، لم أحب الملاحظة كثيراً، لكني لم أعتقد أنه كان سيء النية، كان يقول ما يعرفه فقط، فكونه من سكان ميونيخ هذا ما يراه. وبالواقع، لم يخالف صديقي الدكتور بأنه يعتقد أن هذه أسباب أغلب السعوديين بالتواجد هناك.

جئت في أحد الأيام مرتدياً جهاز الموسيقى الأثير لدي، وهو غير منتشر أو معروف على وجه العموم. حسبته مايا قلادة؛ وسألت إن كان رمزاً دينياً؟ (!!). قلت له إنه مشغل موسيقى فقط. أمر مضحك، إن كل شيء جاهز للتأويل على نحو غامض لدى الأجانب.

في اليوم الأخير، قال منسق الفندق بأن قاربي سيأتي قبل الآخرين، أي أني سأغادر قبل أصدقائي. قالوا بأننا يجب أن نودع بعضنا باكراً إذا، ويجب أن نأخذ صورة جماعية.
اتفقنا على البقاء على اتصال دائماً، وهذا ما نحن عليه الآن. لكن، تبين أننا سنغادر على القارب نفسه لاحقاً. فودعنا بعضنا مرة أخرى في استراحة الفندق حيث استلمنا حقائبنا الكبيرة المودعة هناك؛ إذ كنت سأغادر قبلهم.

حينما وصلت إلى المطار، وأدخلت حقائبي، قيل لي أن أنتظر قبل الدخول إلى الصالة، لا أدري لماذا، لكنهم لم يسمحوا بدخول أحد. ربما لأن الصالة ممتلئة، بينما رحلاتنا لن تكون قبل بعض الوقت. اشتريت حلويات وكولا ومياه استعداداً، الكولا هناك أطعم كولا معلب تذوقته، لكني فوجئت بالشاب ذو الأشباه الملاوية الذي استقبلني حينما وصلت، يناديني ويأتي إلي. كان هو كذلك من أوصلني للمطار، وقد ودعنا بعضنا بالفعل، لكن تبين أنه سيستقبل سياح آخرين، وقد استغرب أني لم أدخل بعد. كان لطيفاً جداً بالبداية حينما استقبلني باليوم الأول، ثم فجأة أصبح متحفظاً بالفندق، متحفظاً جداً. كنت قد احتجت إلى مساعدته، وهو منسق الفندق بالواقع، حينما أردت الاتصال على أهلي. لم يكن هناك شبكات للجوال في منطقة الفندق النائية بالأمازون، وكنت قد نسيت أن أخبر والدتي بأني لن أتصل لمدة ثلاثة أيام، لأنها اعتادت أن أتصل بها كل يوم، حيث أن هذا كان شرط قبل سفري (غالباً ما كانت ترسل سلامها للمرشدين معي، أو إلى كارلا). لم أتمكن من الاتصال لأني أعطيته الرقم خاطئاً، ربما بسبب التوتر والخوف على أمي من القلق. لكني تمكنت من الاتصال على كارلا وإخبارها بالمشكلة، حيث أخبرت أختي إذا أنهن على اتصال منذ سفري عبر الوتساب للاطمئنان علي.
فوجئت لأنه جاء إلي بالمطار بصراحة بعدما ودعني. لأني شعرت بأنه ندم على لطفه وانفتاحه معي بالبداية. شعرت بأنه ندم على موقفه ربما، الله أعلم. كان في يده وشم باللغة العربية لاسم امرأة. سألته عنه، فقال بأنه اسم والدته؛ إنها مريضة بالسرطان، وهو يعمل بالإضافة للدراسة بالجامعة ويستفيد من دعم الأقارب لعلاجها ومتابعة حالتها في ليما، حيث يذهبون بمواعيد كل فينة وأخرى بالطائرة لزيارة مستشفى متخصص هناك. اعتصرت قلبي ظروفه، شعرت بالألم لأجله ولأجل والدته. أخبرته بأني أود أن أساهم وأساعدهم، لكنه رفض بعدما تفاجأ بالعرض. حاولت بإصرار، ولكنه شعر بخجل شديد ورفض قطعاً، وكأنما ندم على إخباري. تحت إصراري وقولي بأنها مجرد مساهمة في علاج والدته قبِل بخجل، وقال هي للعلاج؟، قلت لأي شيء قد يساعد والدته.





حينما سمحوا لي بالدخول، أخرجت كتاباً لأقرأ. مرت بعد قليل امرأة مسنة من السكان الأصليين للأمازون، ومعها ابنتها، امرأة شابة، وابنة البنت، طفلة صغيرة ومليحة ما شاء الله لعلها بالرابعة، أوقفت الطفلة وأعطيتها كيس الحلوى الذي اشتريت قبل قليل، شكرتني الجدة كثيراً ومضت.
ما لم أتوقعه هو أن تتأخر رحلتي كثيراً، وكان هذا أمر سيء، إذ أني سأسافر الليلة، وكنت أطمع ببعض الوقت في ليما لشراء بعض الهدايا. يوجد ثلاث شركات طيران تعمل داخلياً في بيرو، وقد كانت سفراتي كلها مع اثنتين، أما هذه التي تأخرت فهي مرتي الأولى معها.
فوجئت بأصدقائي من الفندق يأتون!. ضحكنا حينما التقينا، وأخبرتهم بأن طائرتي تأخرت. كان يفترض أني قد سافرت من قبل أكثر من ساعة.
جلسنا معاً، رأيت تابوتاً يشحن في طائرة، ولفت انتباههم وأنا أتسائل، لم أكن متأكداً. قال فريتز بأنه ليس تابوت، بينما وافقتني ريناته. اتضح بالنهاية أنه فعلاً تابوت كما أخبرنا أحد العاملين. كانت الطائرة ستقلع، لكنهم أوقفوها باللحظة الاخيرة لشحنه.
تحدثت مع ريناته عن عادات الدفن والجنائز. قلت بأن عاداتهم مؤسفة صدقاً، إنها متكلفة وثقيلة على النفس. لا يدري المرء هل يحزن أم ينتبه للتفاصيل وكأنما يعد لفرح. أخبرتها بأننا حينما يتوفى فينا أحد، فقط يؤخذ إلى دار ملحقة بالمسجد ليغسل ويعد للدفن على نحو بسيط، تعطير ونحوه، ثم يلف بقماش عادي، ويصلى عليه صلاة قصيرة، ثم يؤخذ للمقبرة ليوضع ويدفن فقط. وكل هذا لا يكلف شيئاً، إذ حتى القماش يتكفل به فاعلي الخير.
أذهلها الأمر، وقالت بأن هذا لا بد أن يكون الأصل، وأكثر الامور طبيعية، وأنه لا بد أنهم كانوا هكذا في وقت ما. أما الآن، فأمورهم صعبة جداً. وقصت كيف عانت حينما توفيت والدتها من اتخاذ القرارات هي وأختها، وأنهم لا يدرون هل كانت تريد أن تدفن أو تحرق، والانتباه للتكاليف الباهضة والاتفاق مع دار الدفن.
بالواقع، كنت قد ناقشت هذا الأمر مع شخص آخر هناك. المرشدة في تشكلايو. مررنا من مقبرة غريبة، فيها مباني صغيرة، مزخرفة ومزينة، وبها مداخل كالدولاب الكبير، يوضع فيها الأموات. أخبرتني بأن الدفن مكلف جداً، ومرهق جداً، وأن العوائل تشتري مقابر بالجملة. كان أمر مؤسف بشدة، من يريد الاهتمام بهذه الشئون وقد مات له غال؟. ولا يمكن للمرء إلا أن يتعجب من هذه التجارة السخيفة، خصوصاً في مكان في وسط الصحراء كتشكلايو وتروهيليو. أخبرتها كذلك بما نقوم به، وأن القبور لا تباع، ولا حتى الكفن. تعجبت، وقالت كما قالت ريناته: لا بد أن هذا هو الأصل والامر الطبيعي. شرحت كذلك للسائق ما قلت باهتمام بالغ، وتناقشا فيه وقد بدا عليه الاهتمام الشديد كذلك.

فوجئنا بعد قليل بمجئ الجدة بحفيدتها، تلك التي أعطيتها الحلوى، لتسلم علينا. سلمت على الطفلة ولاطفتها وقبلتها. لكن ما أذهلني هو أن أغلب من معي سلموا عليها وكأنما يسلمون على إنسان راشد؛ صافحوها وسألوها عن حالها، باستثناء ريناته، التي سحبتها وقبلت خدها مثلي ولاطفتها، وربما دانييلا. شكرنا الجدة وودعناها وهي تمضي، وحينما نظرت إلى اتجاهها رأيت ابنتها تنظر بعدم رضا، أعتقد أنها كانت معترضة على تلك المجاملة، لكني كنت سعيد بها جداً، وقد أدفأت قلبي. تسائلت ريناته باستغراب: هل تعرفهم؟ قلت بأني أعطيت الطفلة بعض الحلوى فقط. هذا ما يتوقعه المرء من السكان الأصليين هناك، نقاء السريرة والتقدير الشديد.
حينما أخبرت صديقي الدكتور الألماني بطريقة سلام الأغلبية على الطفلة، وقد كنت مستغرباً، ولا أتجاوز إن قلت حتى مستهجناً، أخبرته بأني أفترض أن ريناته عرفت كيف تسلم على النحو الملائم على الطفلة لأنها عاشت في كوستاريكا، فتعلمت من أهلها الطريقة الصحيحة. قال بأن هذا صحيح على الأغلب، وأن في الأمر بعد حضاري، إن رؤيتي للأمر وطريقتي فيه تنم على العمق الحضاري الأنساني للعرب، حيث يخفق الغرب، كان يقول هذا بمرارة.

جائت طائرتي أخيراً، وودعتهم على وعد التواصل، ولا زلنا نتواصل منذ ذلك الحين، وقد عرفت أن رسالة أرسلها إلى أحدهم يقرأها الجميع في اجتماعاتهم باستمتاع، وقد كنت أفاجأ بالبداية من التعليقات اللماحة من بيتر حول أمور لم أحدثه عنها، مما أضحكني.
يرسلون صورهم حينما يجتمعون، غالباً في حديقة منزل بيتر ودانييلا الكبير، وهم يضحكون أو يتمشون. أقول: أتمنى لو كنت معكم، يقولون: تعال.
باستثناء فريتز الألماني حصراً، حيث يعيش في ميونيخ مثل صديقي الدكتور، يعيش البقية في كاليفورنيا. بينما لا يمكن أن يقال نفس الشيء تماماً عن بيتر ودانييلا؛ ذلك أنهم أصلاً لا يبقون في مكان واحد أكثر من ثلاثة أسابيع أو شهر غالباً، فهم دائموا السفر والاستمتاع بالحياة، ويملكان بيت آخر في ميونيخ، يقسمون وقتهم بين البيتين وسفراتهم السياحية، حيث حالما عادوا من البيرو سافروا إلى جزيرة كاريبية للاحتفال بذكرى زواجهم.
قررت قبل فترة الذهاب لرؤيتهم في التشيك، حيث ظننت أنهم سيجتمعون كلهم هناك، إلا أنه تبين أن بعضهم فقط سيتواجد هناك، فقررت أن أؤجل رؤيتهم لفرصة أخرى، رغم أني أوقعت نفسي في موقف محرج تحت إصرارهم اللطيف، ومزحات بيتر المضحكة واللاذعة، كقوله حينما قلت بأني صرفت النظر بأن زوجته كانت قد قررت التظاهر بأنها سائحة لأجلي هناك، حيث أنها أصلاً من هناك.

كنت قد تأخرت، وفي استقبالي في ليما وجدت اليزابيث. مرة أخرى، أخذت أبعد الطرق، وكانت تريد أن تريني الأشياء، وتحكي قصص مضحكة وممتعة، وتسأل عن الرحلة وعن حياتي، وهي تريد أن تزور السعودية يوماً وترتدي النقاب لتجرب. دعوتها لتناول وجبة، إذ كان التسوق الذي خططت له قد صار مستحيلاً. هي امرأة مكافحة وطموحة، بالإضافة إلى عملها المرهق والدقيق تكمل دراستها. وقد أخبرتني عن عائلتها؛ لديها أخوين. تحب الصغير الذي في الكلية الآن، فهو كابن لها لأنها كانت تغير حفاظاته.
قالت اليزابيث قبيل قيامنا من الطاولة: لماذا لا تعيش هنا يا سعد؟، إن المكان يلائمك وأنت تلائمه، إنك محبوب هنا حتى من قبل من لم يروك، حيث يسأل عنك الجميع في الوكالة (الوكالة مختلفة عن شركة كارلا، ولكنهما متعاونتين) إذ اكتسبت شعبية، جد عمل هنا يا سعد، واذهب وعد بوالدتك وعيشوا معاً هنا.
ليت الخيارات بهذه البساطة. أخبرتها بأني لا أستطيع ذلك، حتى لو تهيئت ظروف عودتي وإقامتي، ماذا سأعمل هنا؟ إني شخص بلا مواهب مهمة، ولا حرفة ضرورية؛ لست مهندساً، ولست طبيباً، ولست شيئا يحتاجونه هنا فعلاً، كما أني لا أتحدث الاسبانية. قالت بأني بوسعي أن أتعلم، وبوسعي أن أعمل معهم بالسياحة، فأنا مطلع على بلدهم جيداً. بالطبع، ليست الأمور بهذه السهولة، لكني أقدر مشاعرها ولطفها كثيراً.
رغم المرح الكبير الذي تظهره، إلا أني أشعر بأنها على جانب من التعاسة الداخلية؛ ظروف حياتها، وحدتها، خصوصاً أنها في النصف الثاني من الثلاثينات، نشأتها التي يبدو أنها كانت متعبة وفي ظروف صعبة، كل هذه الأمور تتجلى بصمتها أحياناً، ومحاولاتها الواهنة للتغطية على شعورها حينما تتحدث عنها.


هذه الحديقة على شاطئ ليما، وهو شاطئ شهير بمركز تجاري مفتوح على البحر، زرته عدة مرات، لتناول الطعام بالطبع، فلست من محبي الأسواق الحديثة.





اتصلت كارلا قلقة، إذ ذهبت تبحث عني بالفندق ولم تجدني. أخبرتها اليزابيث بأنها ستوصلني الفندق قريباً. مضينا إلى الفندق، وودعت اليزابيث إذ سيأخذني شخص آخر إلى المطار، للعودة إلى الوطن.
اتصلت بكارلا وسألتها إن كانت تريد أن نلتقي في مقهى، لمحادثة أخيرة قبل سفري كما اتفقنا سالفاً، لكنها قالت بأنها تريدني أن آتي إلى شركتهم القريبة من الفندق، لأن الناس هناك يريدون أن يروني. وصلت، وهي في طابق مرتفع من مبنى كبير. وجلست في مكتبها. تحدثنا قليلاً، وأعطتني أكياس فيها هدايا لطيفة لأمي وأخواتي ولي، وطلبت مني أن أوصل سلامها إليهم. جائت زميلة لها كانت قد ساعدتني ذات مرة عبر الهاتف، وكانت لطيفة جداً. لكننا حينما أردنا الخروج من الشركة، رأينا فتيات في مكتب قريب من مكتب كارلا يؤشرن مرحبات ثم يتصددن ضاحكات بخجل. أخذتني كارلا إليهن قائلة: تعال، إنهن يردن رؤيتك!. دخلنا، ورحبن بنا، وسألن عن حالي ورحلتي، وعرّفن بأنفسهن. مزحنا قليلاً. إحداهنا كان لها شكل مغربية خالص، فأخبرتها بأنها لو جائت إلى السعودية لتمنى الكثير من الرجال الزواج بها، إذ للمغربيات شعبية هناك. ودعناهن ومضينا. كان المساء قد حل، وكنا سنذهب إلى مقهى قريب. وفي طريقنا وجدنا صديقة كارلا، وهي كانت تعمل معها حتى وقت قريب، إذ ستتزوج قريباً وترحل مع زوجها إلى أمريكا. الملاحظ على تلك الشركة؟ كل من يعملن بها جميلات إلى حد غير عادي. قلت لهن: إن مديركن يتصرف وكأنه يختار مضيفات طيران حينما يختار موظفاته، فكلكن جميلات. شكرنني بخجل. بالواقع، لديهم زميل ذكر واحد خلافاً للمدير المحبوب، ولا يبدو أنه يحضى بأي شعبية، كما فهمت من كارلا، رغم أني لم أقابله.

جلسنا في مقهى قريب ومزدحم، لكن في مقاهيهم لا تسمع صيحات مفاجئة لشباب وتميلح سقيم ولفت انتباه. جلسنا وطلبنا، تذوقت كريب بالكريمة والفراولة من ألذ ما يمكن، بالإضافة إلى مشروب كاكاو رائع، بينما أخذت كارلا سلطة فاكهة وعصير. جلسنا نتحدث كثيراً حول تجاربها هي بالسفر. لقد سافرت عدة مرات إلى أمريكا، لزيارة أقارب في فلوريدا وللسياحة، ويبدو أن الكثير من البيروفيين لديهم أقارب هناك، والكل منهم يريد السفر إلى فلوريدا، ربما لأنها الأقرب ولكثرة البيروفيين المهاجرين فيها.
تقول بأنها أخذت معها طعام ذات مرة كهدية لأقاربها، وكادوا أن يغرمونها بالمطار، أعتقد أنها أتت بلحم مجفف، لكنهم اتفقوا معها على التخلص منه فقط. أخبرتها بأني لم أواجه مشكلة بالدخول بالتمر والحلوى التي أتيت بها، لكن ربما لأني لم أدخل بلدهم، رغم أنهم سألوني.
أخبرتها بأمر لاحظته في مطار ميامي ولم أتوقعه من قبل؛ لقد وجدت العاملين السود في المطار سيئوا التعامل والمواجهة، سيئين بشدة، بل كريهين إلى أقصى حد، فيما كان البيض ألطف وأرق بكثير، وأكثر تهذيباً وتعاطفاً وتفهماً، كما كان اللاتينيين كذلك. وجدت السود سوقيين، نافدي الصبر، غير متعاونين ومتعالين بشدة. اتفقت معي كارلا برأيي، فتجربتها كانت مماثلة.
كنا نتحدث وإلى جوارنا في المقهى الجميل رجل غربي، أمريكي على ما يبدو، وبدا لي أنه ينصت إلى محادثتنا. وكنت حينما ألتفت إليه يبتسم، ويحييني بهزة من رأسه، إذ أجده دائماً ينظر تجاهي، ربما لأني امتدحت البيض مقابل السود؟ اعتقد أنه البيض الأمريكيين يعانون من اهتزاز صورتهم على وجه العموم في العالم.
في الجهة الاخرى إلى جوارنا تجلس امرأة كبيرة بيروفية لوحدها، متأنقة بشدة، حالما غادرت كارلا كرسيها لشأن لها التفتت إلي وسلمت، وسألت من أين أنا بابتسامة، ثم رحبت بي وسألت إن كنت استمتعت في رحلتي. أعتقد أنها كانت تنصت إلى محادثتنا كذلك، وربما أصابها الفضول تجاه خلفيتي.
طلبت مني كارلا أن أقول شيئا باللغة العربية. قالت بأن صوت اللغة غريب. طلبت سماع أغنية في جهازي فخلعته وأسمعتها. قالت بأنها جميلة، وسألتني أن أترجم لها الأغنية.

خرجنا ومشينا قليلاً، تحدثنا عن رحلتي، قلت بأني سأعود حتماً في يوم ما، لكنها حثتني على زيارة بلدان أخرى كذلك. ثم أتت على ذكر العائلة التي قضيت ليلة لديها في جزيرة أمنتني، وضحكت متسائلة ماذا فعلت بهم؟ اذ أنها وصلتها أخبار اتصالهم بشأني على الوكالة المحلية في بونو وإرسال شكرهم. قلت بأني لم أفعل شيء صدقاً، وأني بالواقع أشعر بالأسف عليهم، وأخبرتها بقصة أمنية الأم بالذهاب إلى فرنسا، قلت بأني شعرت بالأنانية حينها، وتمنيت لو أمكنني تحقيق امنيتها.
ودعتها وأرسلت سلامي لعائلتها. شكرتها كثيراً على الهدايا، إنها بالغة الطيبة. عدت إلى الفندق، ووجدت مكان للهدايا بالكاد. ولم أكد أسترح قليلاً حتى اتصل بي استقبال الفندق، لأن السائق جاء ليأخذني إلى المطار.
كان السائق ظريف، لم يكف عن إلقاء الحكايات المضحكة طوال الطريق، والتحدث عن مشاريعه وآماله، ونظام الضرائب المتعب على الأعمال. حينما تراه، لو ألبسته ثوباً، لقلت بأنه من وسط نجد، من القصب ربما.

كنت قد قررت مفاجئة والدتي، فلم أخبرها بموعد عودتي. أختي بالطبع على اتصال بكارلا، وكانت تشك في أمري. حينما سألت كارلا أخبرتها بموعد قدومي، ولكنها أوصتها بأن لا تخبر أمي لأني أريدها مفاجئة لها.
بالواقع، لست أحب المفاجئات، لكني لم أردها أن تنتظر من جهة، ومن جهة أخرى لم أرد لأحد أن يتطوع لاستقبالي، كنت أريد أن أعود بنفسي إلى المنزل. ولا بأس إن جربت وفاجئت والدتي.
كانت رحلة الذهاب أطول بكثير من رحلة القدوم، لتوقفي في نيويورك لنصف يوم، وفي لندن لبضع ساعات. لحسن الحظ، وجدت أنه يمكنني دخول الانترنت مجاناً عن طريق جهاز الثري دي اس، جهاز الألعاب المحمول، وقد سلاني هذا قليلاً.
في المطار، وجدت الأشياء غالية جداً. الماء مكلف، وظننت بالبداية بأنه ربما هذه هي الأسعار في أمريكا. لكن امرأة أمريكية قالت للبائعة: "لماذا الماء غال هكذا؟ لابد أنها أغلى قارورة ماء في أمريكا". ربما الأجارات بالمطار الضخم هذا عالية جداً.
لم أعرف كيف أتصرف بالعملات المعدنية، ولم أفهم المبلغ المقصود حينما يقولون مثلا: نيكل. أخبرت البائعة في انتي آنز، محل يبيع فطائر أعتقد أن فروعه أغلقت بالرياض للأسف، حينما اخبرتني بالحساب، أني لا أفهم مالهم ولا أدري كم أعطيها من العملات المعدنية. وضعت ما معي على الطاولة، وأخذَت ما يكفي، وهي تريني قرش وتقول هذا نيكل.

جربت مكدانلدز في البيرو، ولم أجد فرق في البرقر عما لدينا، سوا أن الوجبة لديهم تكلف أكثر قليلاً. أما في المطار، ففضلاً عن أنها تكلف أكثر، كان البرقر أكبر بكثير مما لدينا على ما أعتقد، فوجئت بحجمه، لكن ربما لأن الناس هناك يأكلون أكثر بالعادة. لكنهم لا يعيدون تعبئة الكولا مجاناً، رغم أن أخي يقول بأنهم يعيدون، لكن ربما لأنه المطار والناس يطيلون البقاء فيه. من السهل أن تجد أناس نزقين في مطاراتهم. وكان رجل قد أحدث مسرحية لأنه اتهم امرأة بأنها سرقت دوره، رغم أني لا أعتقد ذلك، وكان صلفاً وتافهاً جداً.
عموماً سأحكي لاحقاً عن أمر المطارات.


حينما وصلت الرياض، استأجرت تاكسي لندن، السيارات السوداء غريبة الشكل التي جيء بها منذ سنوات إلينا. إن أفضل ما فيها هو أن السائق لن يزعجك، والسعر مدفوع سلفاً وواضح وإن لم يكن أرخص، لكن السيارة مريحة، والسائق مريح. مع أني أتمنى لو كان بالإمكان تحديد المنزل من المطار، حتى يصل إليه مباشرة، دون أسئلة عند الوصول إلى الحي.
وصلت في منتصف الليل. ولم أتوقع أن هناك من ينتظر. لم تبلغ أختي والدتي، لكن والدتي أحست بشكل ما فلم تنم، إنما بقيت في الصالة، على كرسي مقابل الباب. حينما دخلت رأيتها، وهجم علي الاطفال للسلام. دخلت إلى والدتي، التي أحتضنتني وهي جالسة، وشمتني، وقبلتني وبكت.
انتهت الرحلة، لكني لا أتخيل بأن أثرها سينتهي أبداً.
إذ، متى مر علي وقت في حياتي وقلت بأني حققت أمنية؟ ولو واحدة؟.



في التدوينة المقبلة، سأتحدث إن شاء الله عن مقتطفات ومتفرقات عن الرحلة، أمور لعلي نسيت ذكرها، أو أمور أحب أن أعلق عليها أكثر، أو ما يتعلق بالسفر وإن كان هناك أي نصائح أو أفكار قد تكون مفيدة بعد التجربة.




لا زالت الرحلة تؤثر بي كثيراً، لكن انشراحي انقضى بعد مواجهة الحياة هنا لبعض الوقت، شهر أو اثنين ربما. إني لا زلت أتكلم عنها كثيراً حينما أجد الفرصة، وقد بدأت أمي تكره ذكر البيرو للأسف.
نعاني من ظروف صعبة، ولكنها ليست جديدة، سوا أن الدراما مستمرة، والأحداث البائسة تتوالد وتتجدد. والدتي امرأة كبيرة، ولم تسترح بعد أو تعيش بهدوء رغم شيب أصغر أبناءها. وإن لم تعش أمي براحة، لا أعيش على نحو مختلف، إذ أن حياتينا مرتبطتين أكثر من سوانا. قلت لها قبل فترة بأني أتمنى لو استخرجنا هويتين جديدتين، واختفيت أنا وهي. أكملت وهي تتوقع ما سأقول: بالبيرو؟. هذا ما يأتي في أفكاري، لكني لم أعد أقول هذا في كل مناسبة حتى لا أزعجها، رغم أني أتذكر البيرو وأفكر بها كل يوم.
حينما نزل القليل من المطر قبل أيام، أخذتها إلى الدرعية، وهي جوار بيتنا، لنتنزه بالسيارة، وذلك بعد إلحاح مني واستحلاف.
رأينا بيوت في أعلى قارة، فقالت ما تقول دائماً عن حبها للجبال، وامنيتها في قضاء حياتها فوقها. أنتهزت الفرصة وأخبرتها بأنها عليها أن توافق وتأتي معي يوماً ما إلى البيرو، وترى جبال الانديز وأهلها، لن ترى أجمل من ذلك المكان أو أطيب من أهله.
لعل حبي للجبال موروث عنها، مثل أشياء أخرى كثيرة، أولها سوء الحظ، عسى أن يكون في الدنيا فقط، لا بالآخرة.





اتصل بي قبل فترة أحدهم، وكان يحاول إقناعي بالقيام بعمل لزملاء له، ولم يكن لي رغبة بالاحتكاك بزملائه صدقاً، إذ أني لا أبلي حسناً مع نوعيتهم، فأنا لا أحبهم. لم يتفهم، وأخبرته أمام إلحاحه المحرج بأني لا أقوم بأمر قلبي لا يرتاح إليه. حينما لا أفهم شيئاً، أحاول أن أتفهم، أن أقتنع بأسباب الناس الخاصة، لكنه لم يفعل المثل. قال ببساطة ووضوح في لحظة بأني ليس لدي شيء أقوم به سوا القراءة والكتابة وشرب الكولا. القراءة والكتابة وشرب الكولا، هذا كل ما يراه في حياتي. كوّن حياته، لم يردعه أي شيء عما يريد، اختار مسئولياته الخاصة وتخلى عما سواها لعقود، وهو الآن لا يرى شيء في حياتي المُعطلة سوا المتع القليلة التي أتمكن منها.
جرحني قوله أيما جرح، ورغم مرور الأسابيع إلا أن قلبي لا زال يدمي، تجاهل كل شيء على مر السنوات على هذا النحو، والسبب؟ مشاركته المسئولية مؤخراً في أمور محددة، كان يجب أن يقوم بها منذ سنوات، بعد إحراج وبعدما عجزت حقاً عن ملاحقة كل شيء.
يبدو أن أي شيء أقوم به لأجل نفسي سيحتسب ضدي؛ كنت أتخيل هذا منذ قبل سفري إلى البيرو، وأعتقد الآن أني محق، صار الناس يعتقدون أني أخذت أكثر مما أستحق ويكفي، وكأنما سرقت نفسي لبعض الوقت ويجب أن أعيدها وأكون رهن الإشارة، فلا حياة مختلفة لي يمكنهم تخيلها.
لم أقل شيئاً، ولا زلت أتصرف وكأنما ما قيل لم يكن شيئاً. لكني أشعر بالإنطفاء كلما تذكرته.


تتفكر أحياناً عن جدوى سنوات من صداقة مخلصة وصادقة أمحضتها لأحد ما، حينما تجد أن مجرد تغير روتين معين سينهيها. هل كانت صداقة فعلاً؟، أم كانت مجرد ظرف، وتغير.
إن مجرد كفك عن الزيارة مثلاً، مهما كانت ديدنك طوال سنوات، سيترتب عليه حتى الكف عن السلام عليك، مهما طالت السنوات التي بذلتها؛ بهذه البساطة. أو قل حينما يحدث خطأ بيّن في حقك، فإن الإعتذار وجبر الخاطر أثمن من أي معروف بذلته أو حسن نية أبديتها طوال سنوات، فلا يعطى لك، إن لم تُواجه بالإزدراء.
لقد عرفت أشخاص قدرتهم كثيراً، ومنهم شخص عمل معي، يشهد الله أني لم أعتبره أقل من أخ، وليس ككل الإخوة، إنما أخ اخترته أنا، مع ذلك، أشعر الآن بأني أخطأت التقدير على نحو فادح، لكن كان هذا قبل وقت طويل.
لا يدرك معظم الناس أن الدنيا أخذ وعطاء، ولا تستقيم الأمور بالأخذ فقط، والإتكال على طرف وحد، والاعتماد على حلمه وكأنما ليس لشيء حدود.

كذلك، يوجد من يضمن محبتك وتقديرك حتى يقدم عليك كل الناس حينما يجامل أو يسدي معروفاً، فهذا الشكل من الناس يتخيل بأنك حتى لو تسائلت فلن تقول شيئاً، لن تتخذ موقفاً، إنك، كما نقول، بالجيب، مضمون لا حاجة لك بأي مراعاة.
حتى تصل الأمور إلى الوقوف ضدك مجاملة ومراعاة لغيرك حينما تتعرض للظلم أو لخطأ في حقك، أو في أحسن الأحوال، وربما أندرها، الوقوف بالحياد موقف المتفرج.
لا تُراعى رغباتك كذلك، يتم إحراجك بورقة التقدير الشديد الذي تكنه لهم، فترغم على القيام بأمور لا تريد القيام بها، وحتى حينما تقول بأنك لا تريد يُضغط عليك، وذلك غالباً لصالح طرف ثالث لا يستحق حتى التفاتة بالاتفاق، لكنك بالجيب، وهو ليس كذلك، فتجري محاولة كسبه على حسابك وحساب شعورك.
تفكر بأن هؤلاء الناس يستحقون التضحية، لكن لكل شيء حدود، تجد نفسك مع الوقت غير قادر على الاحتمال، وتبدأ بالنأي بنفسك.




تفرجت مؤخراً على فيلم وجدة، للمخرجة هيفاء المنصور. وهو فيلم تدور أحداثه بالسعودية وإن يكن بإنتاج ألماني، حول طفلة وما يدور حولها من حراك اجتماعي، وتفردها بشخصية تعجب المزاج الغربي.
المخرجة شديدة الثقة في نفسها إعلامياً، إذ تجرؤ على الحكم بأن الفيلم يختصر المجتمع السعودي، حسب تصورها المتحيز طبعاً، إذ أنها هي كشخص لا تمثل النمط العام للسعوديين، بغض النظر عن مهنتها.

ولا يضيرني أمرها لولا أنها إنسانة على جانب كبير من الخبث. إنها تعرض المجتمع برؤية من يعرفه، لكنها تضيف بخسّة تفاصيل مزيفة تروق كثيراً للمزاج الغربي، وتشوه مجتمعنا على نحو افترائي ومبالغ فيه.
يتعرض المشاهد لتلك التفاصيل المختلقة على نحو مكثف في ثلث الفيلم الأول، وكسعودي وجدت نفسي مستغرباً من تلك الإضافات الخبيثة خلال عرض طبيعة المجتمع. يبدو في الفيلم وكأن الهم ونقطة الجدل في المجتمع هو منع الفتيات من أمور عادية، وهو أمر غير صحيح، فعلى سبيل المثال تصور هذه المخرجة للمشاهد أن الفتاة تمنع من قيادة الدراجة فقط للمنع، مع التلميح الوضيع، والحاط من الوعي الجماعي، على فهم المجتمع لطبيعة جسم الفتاة. بالواقع؛ لا تمنع الفتاة عن قيادة الدراجة لأجل المنع، ولا أتذكر، والله يشهد، أن فتاة في عائلتي الممتدة وأقاربي قد قيل لها أن لا تقود الدراجة، بل إن قريباتي كن يقدن الدراجات معنا، وكذا بنات الجيران في منازلهم. وكما تقول شقيقتي؛ إن الناس فقط كفوا عن جعل أبنائهم يخرجون للشارع للعب بعدما امتلأ البلد بالعمالة الاجنبية وصار الأمر غير مطمئن أو آمن. ولا شك لدي بأن المخرجة تعرف هذه الأمور فهي تعرض الكثير مما يدل على فهمها الذي لا تشوبه شائبة، لكنها، كما أرى؛ خبيثة وسيئة النية.
توجد نقاط أخرى مختلفة وعلى نفس المستوى من سوء النية واللؤم، لكن يمكن للمرء أن يراها بوضوح بلا إشارة؛ كالهوس بالبكارة، وتوقف رجل لتوبيخ الفتاة الصغيرة وابن الجيران في مرحلة معينة على نحو غريب، وبتناقض مع سياق الفيلم في باقيه.
إنها تعرض ما يريد الغرب أن يراه بوضوح، ولا أجد غرابة في ذلك، لكون المخرجة أساساً مدعومة ومرعية من السفارات الغربية حتى في حوادث أخرى سابقة خلافاً لهذا الفيلم، فلا عجب من هذه الوضاعة والنفاق.
لا يريد الغرب بالضرورة أن يرى الحقيقة؛ إنه يريد كل المبررات، أكانت سليمة أم لا، لتستمر رؤيته لنا كما هي. وبوجود أمثال هذه المخرجة بدسائسها في الفيلم، لا أرى سوا أنهم سيجدون المبرر للعمل ضدنا دائماً بضمير مرتاح، إن تواجد هذا الضمير أساساً فيما يتعلق بنا.
لا يهمني ما يراه الناس هنا بالفيلم بالدرجة الأولى، ذلك أن اللبيب سيرى الكذب مباشرة، أما الغبي فسيحب أن يصدقه، إذ يوجد الكثير من الناس ممن يريدون جعل الامور تبدو على أسوأ ما يكون في مجتمعنا، فقط لأنهم أغبياء ويحبون أن يظهروا بالمظهر الواعي المتنور. لا يخلوا مجتمعنا من نقائص ومشاكل مؤرقة، لكن تأليف مشاكل أخرى لا تمت بالواقع بصلة أمر فائق الخسة وضار جداً. نعم، إني غير راض عن أمور كثيرة، لكن الكذب وتحوير الواقع لنقد مجتمع ما يفقدني أي أحترام قد أكنه لمختلق تلك الأكاذيب.
لكن المخرجة عموماً لا تسعى لنيل الاحترام هنا، هي كمعظم أمثالها من المنغمسين بالرؤية الغربية للأمور، لا ترانا بالواقع شيئاً، إننا فقط يجب أن نعرض بالطريقة التي تبرر شعورها بالاختلاف والتفرد. ذكرني هذا بمقابلة أجرتها مجلة اسبانية مع أميرة من هنا، حيث راحت تتحدث عن الشعب بطريقة متعالية، وكأنها تشارك الغرب رؤيته لنا.
كما قلت، الفيلم موجه للجمهور الغربي، حتى الطفلة في الفيلم لها تلك السمات التي يقدسها الغربيون؛ كالوصولية، وازدراء العادات وعدم المبالاة تماماً بالدين، وحدة اللسان والوقاحة حسب ترجمتهم للجرأة والاستقلالية، وما إلى ذلك.
إني لا أنتقد المخرجة لأدافع عن قيَم معينة، فالفيلم أصلاً لا يعرض قيَم حقيقية في معظمه، إنما يختلق قيَم لا وجود لها ليشوه صورتنا، وهذا ما يشعرني بالقرف من مخرجة العمل وكاتبته هيفاء المنصور.

ما خطر في بالي بعد مشاهدة الفيلم هو حاجتنا لأشخاص ذوو مواهب حقيقية لصنع أفلام لا تحيد عن الواقع، ولا تهدف إلى تشويه صورة المجتمع، أشخاص ذوي نزاهة وضمير ورؤية؛ يمكنهم مناقشة مشاكل موجودة بالفعل، لكن يمكنهم الإسقاط كذلك على حتمية الاختلاف والتعايش، على احترام الاختلاف وميزة التنوع، على التعاطف.





يزورنا الأقارب من وقت إلى آخر، لرؤية والدي بالمقام الأول. لا أفضل أن يرى والدي سوا أقرب الأقارب، والمداومين على زيارته منهم، في حالته الصحية هذه. لكن، يواجهنا أحياناً سوء فهم غريب من البعض لهذا الموقف. قريب لنا أتى بشخص لا صلة قرابة له بنا، ولم يزرنا من قبل، وبالواقع، له نظرة فوقية تجاهنا وتجاه والدي في وقت سابق، إذ أن الكِبر يجري في دمه. لم يكن لدي خلاف أبداً على زيارة ذلك القريب لنا ورؤيته لوالدي، لقربه من والدي بغض النظر عن نظرتي له، لكن اتيانه بشخص آخر لا صلة له بالأمر ودون إبلاغنا جعلني أشعر بأن الأمر بالنسبة إليه فرجة. حاول أحد أفراد العائلة إفهامه أننا لا نريد لكل من يطلب أن يقابل والدي، وذلك احتراماً لحالته، لكنه لم يبدي فهماً. لحسن حظه؛ لم يصادف أن استقبلته مع أحد آخر، إذ أني لا يرف لي جفن حينما أقول بأن والدي لا يستقبل أحداً حينما أرى أن الأمر يتطلب ذلك. يستحي بعض إخوتي للأسف، وقد وقعت في موقف محرج حينما أخبرت قريب عزيز بأن والدي لا يرى أحداً، في حين طلب مني أخي الذي حضر لاحقاً، وهو يشعر بإحراج، أن أرى إن كان والدي قد استيقظ من النوم، رغم تفهم اؤلائك الأقارب لما قيل لهم مسبقاً، رغم أنهم صدقاً أصحاب حق لولا تردي حال والدي بشدة.
لكن ما أذهلني، هو حضور شخص لا أتذكر أني رأيته من قبل، وأجزم بأنه لم يزر والدي بالمنزل، وأجزم كذلك أنه يعرف حال والدي، ويعرف أن والدي على الأغلب لن يتعرف إليه. عرف بنفسه، وهو من أسرة أسمع عنها فقط، لكن لا علاقة لنا بهم، وقال بأنه يعرفني حينما كنت صغيراً، وتلطف بقوله بأني كبرت وتغيرت. الغريب كان وجود شخص آخر معه، من عائلة أقرب معرفة من عائلته، وقد ظل بالسيارة ينظر إلي دون أن يتكلف النزول والسلام أو حتى التأشير من داخل السيارة، وهو من نفس أسرة ذلك المتكبر آنف الذكر، فلا عجب. وجدت حضورهم غريب، ولا معنى له صدقاً. أعتقد أن الأسلم دائماً في مثل هذه الظروف هو الاتصال على أهل المريض وسؤالهم عنه، لا مداهمتهم فجأة وبلا صفة. أخبرته ببساطة بأن والدي لا يستقبل أحداً، وكنت قد وجدته أصلاً يتحدث مع أحد أطفالنا ممن فتحوا الباب وعلى نحو لم يشعرني بالارتياح، ويبدو أنه سأله عن تفاصيل، مثل من يتواجد بالمنزل من الرجال ومن لا يتواجد. سأل عن حال والدي، وسأل عن إخواني، وقال بأن أنقل سلامه لوالدي، هو وفلان القابع بالسيارة، وسألني إن كنت أعرفه، يقصد القابع بالسيارة، قلت بأني أعرفه، وكرر سؤاله وهو يشير تجاهه ربما ثلاث مرات، يريد مني أن أنظر في تجاه الرجل، لكني لم أنظر، إذ قلت فقط بأني أعرفه. إنه لا يرى لي قدر كرجل جاء هو إليه ضيفاً حتى ينزل من السيارة ويسلم، إذا هو لا يستحق حتى النظر. صمت الرجل محتاراً، لا يبدو أنه فهم لماذا لن أنظر تجاه ذلك الأحمق، وهذه غفلة غريبة. بالواقع، والدي لن يعرفهم مهما قلت. سأل قبل أن يمضي إن كان هناك أحد آخر بالمنزل من إخواني، وهو سؤال لا أدري ماذا يريد منه، لكن لعله للتحقق من معلوماته التي استخرجها من أحد أطفالنا كما أسلفت، ورغم وجود أحد، إلا أني قلت لا يوجد سواي، فما شأنه؟ خصوصاً أنه رفض الدخول للمنزل.
لا أتصور أن أحد فتح هذا الباب علينا غير ذلك القريب صاحب فكرة الفرجة على ما يبدو، فحتى أقرب الأقارب الذين لا شك في حبهم لوالدي يتفهمون جيداً حينما يقال لهم أن رؤيته غير ممكنة. إن حال والدي ليس محل مجاملة، وما أتصور بأنه يريده لو كان في تمام عافيته سيكون، فلا أحد يحب أن يُرى ويجالس بالحال التي هو عليها، سوا من أهله ومن داوم على زيارته طوال الوقت ويعرف حاله جيداً ويتفهم، وهؤلاء فقط هم من يسمح لهم برؤيته دون تردد أو تفضل، فهو حقهم، بل إني أشعر بالامتنان لوصلهم وإصرارهم على رؤيته ومجالسته، فجزاهم الله خير الجزاء.




سعد الحوشان

هناك 4 تعليقات:

  1. طولنا يابو حوشان مابغينا :)
    والله اغبطك اشد الغبط على هالرحلة. و وصفك الرائع الي جعلني كاني اعيشها بادق التفاصيل خلاني اتمنى امر بتجربة مشابهة.
    شي محزن ان الرحلة وصلت الى نهايتها -واقعيا وكتابيا- لكن ان شاء الله لي رجعة للقراءة بالتفصيل.

    ردحذف
    الردود
    1. أفكر أحياناً بالمدة التي أستغرقها بين التدوينات عن الرحلة فأشعر بالإحراج، من نفسي ومن الشخصين أو الثلاثة ممن يتابعون ما أقصه عن الرحلة. بالواقع، كان التأخير يحدث أحياناً لأسباب قد لا تبدو مهمة؛ مثل عنوان التدوينة، وهذا أمر مخجل بصدق؛ إني أواجه تقليدياً مشكلة مع العناوين في أغلب الأحيان. لكن صدقاً كان اختيار وتنسيق الصور كذلك يستغرق الكثير من الوقت.
      لكن؛ هاقد انتهى كابوس المتابعين :-)، على عكس كابوس والدتي رغم جهودي بالصمت أو الحديث عن أمور أخرى.
      أتمنى أن أقرأ عن رحلة لك، طالت أم قصرت، يوم ما، لا شك لدي بأن قراءة ما تكتب ستكون ممتعة. ومن يدري، لعلك تكتب عن رحلتك إلى البيرو في يوم ما، حيث أتمنى أن أكون مستشارك في الترتيب للرحلة. كم هو بلد بديع، إني أعلم أني إن شاء الله سأعود إليه، حينما أستطيع إلى ذلك سبيلاً، وحينما يلائم الوقت، بلا شك، أو تردد.
      شكراً يا أخي عبدالله على تشجيعك المستمر، ولطفك اللا منتهي، يعلم الله أني فرحت برؤية اسمك في بريدي قبل أن أقرأ تعليقك.

      حذف

  2. ''لا يدرك معظم الناس أن الدنيا أخذ وعطاء...................... تجد نفسك مع الوقت غير قادر على الاحتمال، وتبدأ بالنأي بنفسك.''

    ^
    كلامك في هذه الجزئيه حقا اثر بي
    هذا مااتخبط به دائما مع الاخرين الى ان تصبح الامور غير قابله للشرح او التحسن
    الى ان اسئم واقرر ان ارى نفسي فقط


    ..
    استمتعت حقا بالتدوينه
    كانت ممتعه ومضحكه ،
    اتمنى لك التوفيق

    ردحذف
    الردود
    1. الأخت غادة،
      للأسف، صار مبدأ الأخذ والعطاء لا يؤخذه به إلا بخسارة العفوية وصفاء النية في المجتمع. ولا تعطى التضحيات أي اعتبار لدى الآخرين، حيث أن تضحية مستحقة ستجلب توقعات بتضحيات مستمرة لا تستحق، بتمييع وإضعاف للعلاقة على حساب الدافع الأصلي للتضحية.

      يسعدني كثيراً أنك استمتعت بالتدوينة :-)

      جزاك الله خيراً.

      حذف

ما رأيك بالقول؟